۱۵ آذر ۱۳۹۹ | Dec 5, 2020
فرحزاد

وكالة الحوزة - بين حجة الاسلام والمسلمين فرحزاد في كلمة له: إن الحبّ الحقيقي هو ما تبيّن في ظهر عاشوراء في كربلاء، وذلك عندما انتبه الإمام الحسين عليه السلام في يوم تاسوعاء الى عزيمة العدو لهجوم الى الخيام فطلب منهم تأجيل الحرب ليقضي تلك الليلة بالعبادة.

وکالة أنباء الحوزة - قال حجة الاسلام والمسلمين فرحزاد في كلمة له في العتبة المعصومية (س) وفي اجتماع المعزّين مشيرا الى أن خير الحبيب والرفيق والشفيق لكل شخص هو الله: اذا ندعو الله في الأدعية بتعابير مثل "يا خير حبيب ومحبوب" و"يا رفيق من لا رفيق له"، إنّه يدل على أننا نعتقده افضل صديق وخليل لنا فلذلك نضطرّ الى أن نصادق أفضل الصديق ولكن هذه المصادقة بحاجة الى ممارسة.
وصرّح: لِنعرفْ روح الانسان ونفسه بحاجة الى حبيب ومعشوق حقيقي لأن هذا القلب والروح لله فلاينبغي أن نملأه بحب الغير أو نحرّفه عن طريقه الحق.
ثم حذّر أستاذ الحوزة العلمية الشباب واليافعين من الحب المزوّر وتابع: لينتبه الشباب ومراهقينا الأعزاء من هذه الحب المؤقت الشائع في عصرنا هذا ليس حبا حقيقيا وأشار الى كلمة الإمام الصادق عليه السلام اذ قال مَن تورّط في مستنقع الدنيا، ينسى حبيبه الحقيقي وهو الله ويرغب الى الدنيا وما فيها.
وأضاف: إن الحبّ الحقيقي هو ما تبيّن في ظهر عاشوراء في كربلاء، وذلك عندما انتبه الإمام الحسين عليه السلام في يوم تاسوعاء الى عزيمة العدو لهجوم الى الخيام فطلب منهم تأجيل الحرب ليقضي تلك الليلة بالعبادة.
وقال أخيرا: اغتنم الإمام الحسين عليه السلام هذه الفرصة القصيرة ليناجي الله هو واصحابه. وأشار الى تعبيره عليه السلام عندما قال: أنا احب الصلاة وقرائة القرآن والدعاء والاستغفار وأريد أن أناجي الله في هذه الليلة.

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 1 =