۱۸ مرداد ۱۳۹۹ | Aug 8, 2020
آیت الله محمد باقر ناصری از علمای عراق

وكالة الحوزة - عزی حزب الدعوة الاسلامیة في العراق، بوفاة الشیخ محمد باقر الناصري الذي وافته المنیة.

وكالة أنباء الحوزة - فيما يلي نص البيان:

بقلوب حزینة، ونفوس راضیة  بقضاء الله وقدره، یودع حزب الدعوة الاسلامیة علما من اعلام الاسلام،  وقامة شامخة من شخصیاته الاسلامیة والوطنیة التي جاهدت لتخلیص العراق من طاغوته،

انه رجل العلم والجهاد والعطاء والمواقف الشجاعة

آیة الله الشیخ محمد باقر الناصري، الذي رحل الی رب رحیم وهو یلبي نداء ربه تعالی: ( یا أیتها النفس المطئنة ارجعي الی ربك راضیة مرضیة فادخلي في عبادي وأدخلي جنتي) .

لقد کان الراحل الکبیر صلباً في عطائه فلم یدخر جهدا في العمل من اجل عقیدة الاسلام الحقة ونشر قیمه والدعوة الیه بکل الوسائل والاسالیب ، ساعیاً بدأب ونشاط لخلاص شعبه ووطنه من الدکتاتوریة البغیضة الظالمة، والمشارکة الفاعلة في جهود المعارضة الوطنیة ومؤتمراتها وتقریب المواقف بین اطرافها، ودعم جهاد العراقیین في الداخل بکل ما أوتي من قوة وعزیمة وأمل .

وبهذه المناسبة الالیمة والخسارة الکبیرة والثلمة التي لا یسدها شيء ، نتقدم بالعزاء والمواساة الی الأمة الاسلامیة والمرجعیات الدینیة وعموم الشعب العراقي وبالأخص اهالی الناصریة الکرام  وأسرته المفجوعة، والدعاة ، ولکل معارفه، داعین المولی عزوجل ان یتولاه بما یتولي الصالحین من عباده وینزله منزلا مبارکا مع الصدیقین والشهداء والصالحین وحسن اولئك رفیقا ، ویربط علی قلوب الجمیع بالصبر والاحتساب،

وانا الله وانا الیه راجعون

حزب الدعوة الاسلامیة

المکتب الاعلامي

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 1 =