۸ مهر ۱۳۹۹ | Sep 29, 2020
رهبر انقلاب

وكالة الحوزة - التقى الإمام الخامنئي عصر يوم الثلاثاء ٢١/٧/٢٠٢٠ رئيس الوزراء العراقي السيد مصطفى الكاظمي والوفد المرافق، وخلال اللقاء شدّد قائد الثورة الإسلامية على عدم وجود نيّة لدى إيران بالتدخّل في شؤون العراق مؤكّداً على معارضتها الحتميّة لكلّ ما يضعف الحكومة العراقيّة وسعيها لأن يكون العراق عزيزاً ومستقلّاً ومنسجماً.

وكالة أنباء الحوزة - أعرب سماحته عن توقّع الجمهورية الإسلامية متابعة قرار البرلمان العراقي القاضي بطرد الأمريكيّين من العراق. وأكّد الإمام الخامنئي على أنّ إيران لن تنسى أبداً قضيّة اغتيال الفريق سليماني وأبي مهدي المهندس وستردّ على الأمريكيّين بضربة مماثلة،

- إيران تريد عراقاً عزيزاً ومستقلّاً يتمتّع بالسيادة والوحدة والانسجام الداخلي. وهي تعارض حتماً كلّ ما يؤدّي إلى إضعاف الحكومة العراقيّة ولم تنوِ أبداً ولن تنوي التدخّل في شؤون العراق.

- أمريكا عدوّ بالمعنى الحقيقي للكلمة، وهي لا ترضى بعراق مستقلّ وقويّ يمتلك حكومة حائزة على آراء الأكثريّة. لا يكترث الأمريكيّون للشخص الذي يستلم رئاسة وزراء العراق، بل إنّهم يسعون لتشكيل حكومة شبيهة بحكومة الحاكم الأمريكي في العراق "بول بريمر" في بدايات المرحلة التي تلت سقوط صدّام.

- لا تتدخّل إيران في علاقات العراق بأمريكا، لكنّها تتوقّع من الأصدقاء العراقيّين معرفة أمريكا وإدراك أنّ تواجد أمريكا في أيّ بلد مصدر للفساد والدمار. إيران تتوقّع أن يُتابع تنفيذ قرار الحكومة والشّعب والبرلمان العراقي بطرد الأمريكيّين، لأنّ وجودهم مخلّ بالأمن والاستقرار.

- المرجعيّة وشخص آية الله السيستاني نعمة عظيمة للعراق، والحشد الشعبي أيضاً نعمة عظيمة أخرى في العراق  يجب الحفاظ عليها.

- لن تنسى الجمهورية الإسلامية في إيران أبداً جريمة اغتيال أمريكا للفريق سليماني وأبي مهدي المهندس، وستوجّه حتماً ضربة مماثلة للأمريكيّين. لقد قتلوا ضيفكم في داركم واعترفوا بهذه الجريمة بشكل صريح، وهذه ليست قضيّة بسيطة.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 3 =