۹ آبان ۱۳۹۹ | Oct 30, 2020
شهیدان سردار سلیمانی و ابو مهدی المهندس

وكالة الحوزة - قال النائب عن تحالف الفتح فاضل جابر في تصريح, ان ” الجميع يدرك بأن شركات الهاتف النقال تعمل دون رقابة حكومية خاصة في مجال الامن , ولذلك لانستغرب من توجيه اللجنة التحقيقية الإيرانية الخاصة بالتحقيق بعملية اغتيال قادة النصر الاتهام بتورطها بتلك العملية القذرة”.

وكالة أنباء الحوزة - اكد النائب عن تحالف الفتح فاضل جابر،  ان اتهام اللجنة التحقيقية من قبل الجانب الإيراني بتورط احدى شركات الهاتف النقال بعملية اغتيال قادة النصر يدعونا لمطالبة الحكومة الى التفكير بتاسيس شركة عراقية خالصة مختصة بالهاتف النقال وإلغاء عقود الشركات العاملة في البلاد.

وأضاف انه “للأسف ان جميع الشركات الأجنبية وحتى المحلية تعمل بمعزل عن المراقبة الأمنية وان كانت موجودة فهي ضعيفة ولا ترتقي الى المراقبة الجادة ” ، مطالبا الحكومة بـ”التفكير من الان بتاسيس شركة عراقية خالصة مختصة بالهاتف النقال وإلغاء عقود الشركات العاملة في البلاد”.

يشار الى ان لجنة التحقيق الإيرانية باغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، قد اتهمت إحدى شركات الاتصال في العراق بـ’الضلوع’ في عملية الاغتيال حيث اكدت انها  تلقت وثائق من قبل قادة بالحشد تفيد بذلك.

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 1 =