۱۸ مرداد ۱۳۹۹ | Aug 8, 2020
بزرگداشت شهید سردار سلیمانی از سوی تجمع علمای مسلمان

وكالة الحوزة ـــ أقام "تجمع العلماء المسلمين" حفل تأبين للشهيدين القائدين اللواء قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في مركزه في حارة حريك، في حضور السفير الإيراني محمد جلال فيروزنيا، وزير الدولة لشؤون مجلس النواب في حكومة تصريف الاعمال محمود قماطي، رئيس المجلس السياسي في "حزب الله" السيد إبراهيم أمين السيد.

وكالة أنباء الحوزة ـــ أقام "تجمع العلماء المسلمين" حفل تأبين للشهيدين القائدين اللواء قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في مركزه في حارة حريك، في حضور السفير الإيراني محمد جلال فيروزنيا، وزير الدولة لشؤون مجلس النواب في حكومة تصريف الاعمال محمود قماطي، رئيس المجلس السياسي في "حزب الله" السيد إبراهيم أمين السيد، رئيس "الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة" الشيخ ماهر حمود، رئيس مجلس الأمناء في التجمع الشيخ احمد الزين، مسؤول "حركة حماس" الدكتور أحمد عبد الهادي، الى ممثلين عن الاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية وعدد كبير من علماء الدين من السنة والشيعة.

السيد

بداية، تحدث أمين السيد، فاعتبر أن "هذه الشهادة هي دفع ورفع عظيم إلينا جميعا، لنتحمل المسؤولية الكبرى في المعركة الكبرى التي هي معركة مواجهة الأصيل بعد الانتصارات على الوكيل، على الأدوات التي زرعهم العدو الأميركي في أكثر من ساحة أو أكثر من جبهة، وها هو الآن يعلن الحرب على نفسه بنفسه من خلال استشهاد الحاج قاسم والحاج أبو مهدي والشهداء الآخرين".

وقال: "نحن الآن أمام هذا الفاصل التاريخي وهذه المسؤولية العظيمة والكبرى جدا، ومشروعنا على هذا الأساس كان ولا يزال، لكن كانت هناك محطة فاصلة فيه وهي إنهاء السيطرة الاستعمارية الاستكبارية الأميركية وهيمنتها على منطقتنا، وبهذا المعنى مهما كان الكيان الصهيوني عظيما، فيبقى تفصيلا من تفصيلات هذه الحرب الكبرى"، ولفت الى أن "الأميركي كان يحاربنا بأداته الصهيونية وبأدوات أخرى، لكن اختار الان أن تكون المواجهة مباشرة معه، وهذا أمر بالنسبة لنا وللامة ولاحرار العالم أمر عظيم جدا، ونعمة وفرصة كبيرة صنعتها الشهادة للحاج قاسم وبظروف وفرص مناسبة".

وختم: "هذا العصر ليس عصر الولايات المتحدة الأميركية، بل عصر نهاية الوجود الأميركي في المنطقة"، مشددا على ان "كل ما حصل في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق واليمن يأتي في سياق هذه المعركة الكبرى، والذين كان لديهم إلتباسات في الزمان هم وشأنهم"، موضحا "اننا الآن أمام حقيقة ووضوح كاملين على هذا الصعيد، انه يجب أن نستعد للمعركة، لكن المعركة الآن أسهل بكثير من المعارك التي كنا فيها".

حمود

بدوره، قال الشيخ ماهر حمود: "قلنا مرات ومرات، من لم يستطع بعد 41 عاما من تجارب الثورة الإيرانية المتراكمة أن يرى فيها الايجابيات التي يستحق أن نحترمها وان نكون معها أو إلى جانبها بالحد الأدنى، من لم يستطع أن يرى ذلك عليه أن يعود إلى الكتاب من جديد ليدرس الإسلام من ألفه وبائه إلى يائه".

عبد الهادي

ورأى الدكتور عبد الهادي، ان "المقاومة في فلسطين استطاعت ولأول مرة في تاريخ الصراع مع هذا العدو، رسم معادلات رادعة لهذا الكيان الغاصب"، متحدثا عن دور سليماني "في دعم المقاومة في فلسطين المحتلة".

الزين

ثم القى الشيخ احمد الزين كلمة التجمع، توجه فيها الى مرشد الجمهورية الاسلامية الايرانية السيد علي الخامنئي والقيادات الإيرانية والى عائلة الشهيد سليماني والشهداء المرافقين ب"أسمى آيات العزاء"، متقدما من الشعب العراقي ومن السيد علي السيستاني وعائلة الشهيد أبو مهدي المهندس ب"التعازي الحارة"، وحيا "البرلمان العراقي الذي اتخذ القرار الصائب بإخراج القوات الأميركية والأجنبية من أراضي العراق المقدسة، والتي ستتحول إلى قوات احتلال فيما لو رفضت الخروج وستكون مقاومة أسطورية تنهي وجودهم لينسحبوا افقيا لا كما جاؤوا عاموديا".

وقال: "ننتظر القرارات التي ستتخذها قيادة محور المقاومة ونضع أنفسنا بتصرفها ونبدي استعدادنا لبذل كل التضحيات الممكنة لتحقيق هذه القرارات، ونطالب الأمة ومن باب التكليف الشرعي، بالتوقف عن الخلافات الداخلية والدخول في أجواء المعركة صفا واحدا كالبنيان المرصوص، فلا يجب أن يعلو أي صوت على صوت المعركة، لأنها معركة حاسمة والنصر حليفنا بإذن الله وإلى لقاء قريب في رحاب المسجد الأقصى بإذن الله تعالى".

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 6 =