۱ مهر ۱۴۰۰ |۱۵ صفر ۱۴۴۳ | Sep 23, 2021
الشيخ عبد الأمير قبلان استقبل وفدا علمائيا ايرانيا

وكالة الحوزة_ هنأ رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان العراق حكومة وشعبا وحشدا وقوى امنية بالانجاز الكبير بتحرير الموصل من فلول داعش، اذ سجل العراق انتصارا تاريخيا على قوى الارهاب فيما عجزت دول كبرى عن تحقيق مثل هذا الانجاز، ونحن اذ نحيي الشهداء الابرار والمجاهدين والمناضلين الذين صنعوا النصر، فاننا نطالب الشعب العراقي الشقيق بمختلف قواه السياسية والحزبية والطائفية ان يحصنوا هذا النصر بوحدتهم وتعاونهم لحفظ وحدة العراق شعبا ومؤسسات، فينبذوا خلافاتهم وينخرطوا في مشروع تعزيز دولة القانون والمؤسسات في العراق.

وكالة أنباء الحوزة_ هنأ رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان العراق حكومة وشعبا وحشدا وقوى امنية بالانجاز الكبير بتحرير الموصل من فلول داعش، اذ سجل العراق انتصارا تاريخيا على قوى الارهاب فيما عجزت دول كبرى عن تحقيق مثل هذا الانجاز، ونحن اذ نحيي الشهداء الابرار والمجاهدين والمناضلين الذين صنعوا النصر، فاننا نطالب الشعب العراقي الشقيق بمختلف قواه السياسية والحزبية والطائفية ان يحصنوا هذا النصر بوحدتهم وتعاونهم لحفظ وحدة العراق شعبا ومؤسسات، فينبذوا خلافاتهم وينخرطوا في مشروع تعزيز دولة القانون والمؤسسات في العراق.

وتوجه سماحته بالتهنئة الى المرجع السيستاني في العراق منوها بدور سماحة آية الله السيد علي السيستاني وتوجيهاته التي شكلت ضمانة لحفظ العراق ووحدة شعبه وترسيخ العيش المشترك بين مكوناته اذ اثبتت هذه المرجعية انها الملاذ لكل العراقيين على تنوع مكوناتهم وانتماءاتهم السياسية والطائفية.

وفد علمائي ايراني

من جهة ثانية، استقبل قبلان حجة الاسلام خادمي على رأس وفد من علماء الدين السنة والشيعة في محافظة خراسان يرافقهم مدير العلاقات العامة في تجمع علماء المسلمين الشيخ حسين غبريس، وتم التباحث في القضايا والشؤون الدينية وتطورات الاوضاع في المنطقة. وتم التشديد على ضرورة ترسيخ الوحدة الاسلامية من خلال التشاور والتواصل والتعاون بين اتباع المذاهب الاسلامية.

واكد الشيخ قبلان ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تجسد الوحدة الاسلامية وهي محط تطلعات المسلمين في العالم اذ تعمل باستمرار للوحدة الاسلامية مما جعلها خشبة خلاص للامة في مواجهة الاعاصير التي تتهددها، وعلى قادة المسلمين ان يتواصلوا ويتشاوروا لتحصين وحدة الامة فيتعاونوا على البر والتقوى ولا يتعاونوا على الاثم والعدوان.

ورأى "ان وحدة الايرانيين وتضامنهم هي افضل رد على الاعداء الذين يتربصون الشر ليس بايران فحسب انما بكل المسلمين المطالبين بالوقوف مع ايران في مواجهة اعداء الاسلام، ولا سيما ان سماحة آية الله الامام السيد علي الخامنئي يشكل ضمانة للخط الاسلامي المعتدل وايران هي الضمانة لوحدة المسلمين في مواجهة التطرف والتكفير".

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 1 =