۴ تیر ۱۴۰۰ | Jun 25, 2021
نائب الأمين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم

وكالة الحوزة_ اشار نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم إلى أنه "بعد سقوط التمديد بالإجماع، وبعد عدم إمكانية التوافق على قانون من كل القوانين المطروحة، لم يبق أمامنا سوى خيارين، إما خيار القانون الجديد المبني على النسبية وإما الفراغ، أما الفراغ فكما سمعنا الجميع يستنكره ولا يريده ويلعنه ليل نهار، وهذا إنجاز أيضا".

وكالة أنباء الحوزة_ اشار نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم إلى أنه "بعد سقوط التمديد بالإجماع، وبعد عدم إمكانية التوافق على قانون من كل القوانين المطروحة، لم يبق أمامنا سوى خيارين، إما خيار القانون الجديد المبني على النسبية وإما الفراغ، أما الفراغ فكما سمعنا الجميع يستنكره ولا يريده ويلعنه ليل نهار، وهذا إنجاز أيضا"، لافتاً إلى أنه "اذا وصلنا إلى الفراغ فالخسارة ستقع على الجميع ولا يوجد رابح، لا تظنوا أن هناك رابحا من الفراغ، الجميع خاسر، بينما الجميع رابح عندما ننجز القانون الجديد الذي يتطلب بعض التنازلات وبعض الحوار الإيجابي، وقانون الإنتخابات ليس آخر الدنيا، هناك مشاريع وقوانين أخرى ومحطات كثيرة نستطيع أن نبدل ونغير ونعدل فيها من أجل مصلحة لبنان واللبنانيين، لكن الآن فلنعط قانون الإنتخابات حجمه الطبيعي في أنه يعطي تمثيلا للناس، وكلما كان تمثيله تمثيلا نسبيا كلما كان أفضل، لتتمثل كل الشرائح لتشعر أنها موجودة في داخل المجلس النيابي".

وفي كلمة له  خلال رعايته إختتام مسابقتي السيدة الزهراء والإمام المهدي الثقافيتين رأى  قاسم أن "النقاش لا يزال دائرا في لبنان حول قانون الإنتخابات، وبعدما سقط مشروع التمديد بالإجماع لم يبق أحد إلا ولعن التمديد بحيث لا يستطيع أحد أن ينسب لنفسه أنه مع التمديد أو ضده، وهذا ما أعلنه مجلس الوزراء في الجلسة ما قبل الماضية، إذا انحسرت الخيارات بعد فشل التوافق على أي مشروع قانون حتى الآن من المشاريع ال 25 تقريبا التي طرحت. منها 17 طرحوا في المجلس النيابي و8 مشاريع تقريبا خلال هذه الفترة، وهذه المشاريع قد فشلت، لماذا؟ لأنه لا يوجد توافق بين اللبنانيين على أحد هذه المشاريع".

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 2 =