۱ مرداد ۱۴۰۳ |۱۵ محرم ۱۴۴۶ | Jul 22, 2024
الدكتور شهرياري

وكالة الحوزة - اعلن الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية عن اقامة مؤتمر دولي بعنوان "طوفان الاقصى وصحوي الضمير الانساني" وباستضافة 100 شخصية وعالم اسلامي من مختلف الدول.

وكالة أنباء الحوزة - اعلن الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية "حجة الاسلام الدكتور حميد شهرياري"، عن اقامة مؤتمر دولي بعنوان "طوفان الاقصى وصحوي الضمير الانساني" في "متحف الشهداء" بطهران، وباستضافة 100 شخصية وعالم اسلامي من مختلف الدول.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الدكتور شهرياري اليوم الاربعاء، للرد على اسئلة الصحفيين حول هذا المؤتمر.
ولفت فضيلته الى ان المجتمع الدولي مقبل على نظام عالمي جديد، ورغم نشاط ومحاولات الابواق الاعلامية التابعة للاستكبار العالمي على مدى اكثر من 100 عام، لطمس الحقائق لكننا نشاهد الشعوب المستضعفة في ارجاء العالم التي تسير على درب الحقيقة اليوم وتتحلى بالوعي واليقظة لكي تفصل بين الحقيقة والاكاذيب والتدليس، صار امكانها ان تعزز حضورها في الساحات؛ مبينا ان ذلك من بوادر النظام العالمي الجديد.
واشار الدكتور شهرياري الى مخطط التطبيع مع الكيان الصهيوني "الغدة السرطانية"، والذي يسعى لتمريره عدد قليل من الحكام الجبابرة في المنطقة من اجل التغطية على حقيقة هذا الكيان المجرم، قائلا : لكن ما يجري اليوم من تضحيات في غزة حيث جهود الصحفيين الاحرار الذين ارتقى منهم المئات حتى اليوم في سبيل نقل الحقيقة، افشل هذا المخطط الاستكباري الرامي الى التمويه على الحقائق.
واعتبر الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب، شهداء غزة احد مكونات التوعية وتجلي الحقيقة على صعيد النظام العالمي الجديد؛ مبينا ان الدماء الزكية لما يزيد عن عشرين الف طفل وامراة استشهدوا في غزة، وضعت نهاية لمخطط التزييف والخداع والتضليل على الحقيقة البغيضة والاجرامية للاستكار.
وفي اشارة الى "مؤتمر طوفان الاقصى وصحوة الضمير الانساني"، اوضح "الشخ شهرياري" بانه سيعقد يوم الاحد القادم (13 كانون الاول / يناير 2024) بطهران، ليكون الى جانب العدد من المؤتمرات والملتقيات التي تقام هذه الايام بمشاركة النخب والشخصيات الدينية والسياسية من دول مختلفة مثل تركيا وموريتانيا وتونس و...، لكي تبيّن للعالم حقيقة المقاومة الاسلامية ودورها في مواجهة الاستكبار والكيان الصهيوني.
وحول اليات التصدي والمواجهة ضد الة القتل الصهيونية ووضع حدّ لتمادي الاحتلال في مجازره البشعة بحق الشعب الفلسطيني المظلوم، قال : ان المتوقع من الدول والشعوب المناهضة للظلم والاستبداد، ان تقاطع البضائع "الاسرائيلية"، وتوقف علاقاتها مع هذا الكيان الغاصب، وتبادر الى توفير الدعم والمساعدات الانسانية للمظلومين في فلسطين؛ مبينا ان المنظمات الدولية ومجلس الامن ومجلس حقوق الانسان الدوليين، فشلا في تنفيذ المهام الموكلة اليهما بهذا الخصوص.

ارسال التعليق

You are replying to: .