۱۰ آذر ۱۴۰۱ |۷ جمادی‌الاول ۱۴۴۴ | Dec 1, 2022
شیخ قاووق

وكالة الحوزة - رأى عضو المجلس المركزي في حزب الله في لبنان الشيخ نبيل قاووق أن "الذين قاربوا الاستحقاق الرئاسي بمنطق التحدي والمواجهة ورفعوا شعارات أكبر من أحجامهم، هم الذين تسببوا بالفراغ الرئاسي".

وكالة أنباء الحوزة - كلام الشيخ قاووق جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه الحزب للسيد عبد اللطيف الأمين، في الذكرى السنوية الثامنة والثلاثين "لاستشهاده"، في حسينية بلدة الصوانة الجنوبية، في حضور عدد من العلماء والفاعليات والشخصيات، وجمع من الأهالي.
وأشار إلى أن "تجربة جلسات انتخاب الرئيس أثبتت عدم امتلاك أي فريق القدرة على انتخاب رئيس بدون توافق، والإصرار على منطق رفض التوافق، يعني تكرار مشهد الجلسات الماضية إلى أمد غير معلوم".
وقال سماحته: "نحن نريد رئيسا توافقيا يعطي أولوية لإنقاذ البلد ويؤتمن على الوحدة الوطنية، ولا نريد رئيسا يتآمر على المقاومة، أو يجر البلد إلى الفتنة، التي هي خط أحمر".
واعتبر الشيخ قاووق أن "أصحاب منطق التحدي والمواجهة تورطوا وورطوا البلد بمغامرة غير محسوبة، والمسؤول الأول عن دفع اللبنانيين نحو المواجهة هو النظام السعودي، الذي منذ العام 2009 يتبنى هذا المنطق في لبنان، وهو ما زال مستمرا وبوتيرة تصاعدية"، مشددا على أن "مسعى منطق المواجهة، وصل إلى طريق مسدود، وأوصل البلد إلى الفراغ الرئاسي".
ولفت إلى أن "هناك عددا من النواب لا يزالون يشتكون من تعرضهم للضغوط السعودية من أجل تغيير موقفهم من انتخاب رئيس الجمهورية".
وشدد على أن "التدخل السعودي أبشع تدخل خارجي في شؤون لبنان الداخلية، وأن المسؤول الأول عن منع الحوار والتوافق بين اللبنانيين هو السفارة السعودية".
وأكد سماحته أن "كل ما يجري بيننا وحولنا لا يشغل المقاومة عن واجب الجهوزية والاستعداد وتطوير قدراتها العسكرية كما ونوعا مهما كانت الاستحقاقات الداخلية والخارجية، لأن هذا هو الذي يردع العدو ويحمي الوطن والثروات".

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 7 =