۵ مهر ۱۴۰۱ |۱ ربیع‌الاول ۱۴۴۴ | Sep 27, 2022
عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق

وكالة الحوزة - قال عضو المجلس المركزي في حزب الله "اننا لن نقبل أن يبقى مصير لبنان رهينة بيد أعدائه، وفي المرحلة المقبلة سنتعاطى بطريقة مختلفة في معالجة الأزمات الداخلية".

وكالة أنباء الحوزة - صرح عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أنّ شعار نزع سلاح المقاومة هو شعار للمواجهة لا للمعالجة، لافتًا الى أن التدخلات المسمومة للسفارات بلغت حدًا غير مسبوق، والمسؤولون مطالبون بوضع حد لها، واعتبر أنّ الأسوأ من كل ذلك هو شرعنة المسؤولين للتدخلات الأميركية والسعودية.
كلام الشيخ قاووق جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد السيد عباس حسين مرتضى بمناسبة مرور أسبوع على استرجاع جثمانه الطاهر، وذلك في حسينية بلدة عيتا الجبل الجنوبية.
وشدد الشيخ قاووق على أنّ حزب الله سيعمل في المرحلة المقبلة بطريقة مختلفة لوقف التدخلات المسمومة لسفارات التحريض والفتنة"، مشيرًا إلى أنهم جربوا كل شيء لاستهداف جمهور المقاومة، وراهنوا على إبعاده عن مقاومته، وهو ما يدل على أنهم يجهلون أصالة أشرف وأطهر الناس.
وقال الشيخ قاووق: إن نفوس شعبنا أبية لا تباع ولا تشترى، ولا تخضع لتهديد ولا تسقط بترغيب، وفي 15 أيار سندفن أحلام "إسرائيل" ومن سار معها، وستكون محطة جديدة لجمهور المقاومة ليؤكد في مشاركته الواسعة في الانتخابات على عظيم وفائه وانتمائه وتأييده للمقاومة وسيدها.
وأضاف: نحن نتطلّع للحلول في المرحلة القادمة فيما يعمل خصوم المقاومة على إطالة أمد الأزمة، والمسؤولون لا زالوا ينتظرون الضوء الأخضر الأميركي. ولفت الشيخ قاووق إلى أنّ أميركا التي تحاصر كوبا وإيران وكوريا الشمالية منذ عشرات السنين، لم يرق قلبها على لبنان، والسعودية التي تجوّع 15 مليون يمني، لا ننتظر منها أن يرق قلبها أيضًا على لبنان.

ارسال التعليق

You are replying to: .
3 + 1 =