۵ مهر ۱۴۰۱ |۱ ربیع‌الاول ۱۴۴۴ | Sep 27, 2022
مقتدی صدر

وكالة الحوزة - انتقد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الساسة الذين قال إنهم يسكتون على المظالم في أفغانستان وفلسطين والسويد ويتصالحون مع المتشددين الذين تلطخت أيديهم بالدماء، فيما علق على تفجيرات المساجد في أفغانستان.

وكالة أنباء الحوزة - وقال السيد الصدر في تغريدة على تويتر، إن "هناك صفة مذمومة مشتركة بين (الصهاينة وبين الإرهابيين الدواعش ومن لف لفهم من نصبوا العداء للدين الإسلامي المعتدل"، مبينا أن "تلك الصفة هي: إعلان العداء الواضح للحق في شهر رمضان المبارك".

وأضاف، أن "الصهاينة يعلنون استفزازهم وعداءهم للقدس الشريف، والدواعش ومن لف لفهم يعلنون عداءهم للمراقد والمساجد التابعة لشيعة علي أمير المؤمنين ووصي رسول رب العالمين، متأسين بذلك بالكيان الصهيوني وبما كانوا يفعلونه بنو أمية من قبل، عليهم لعائن الله وملائكته والناس أجمعين"، مشيرا الى "أنهم يصبون جام غضبهم على المسلمين ويتركون الصهاينة بسلام، معتمدين على قول أحد كبارهم، إن اليهود أقرب إلى الإسلام من غيرهم.. والعياذ بالله".

وتابع، "أما يكفي هذا النفاق، تفجرون المساجد في أفغانستان وإخوتكم في فلسطين المحتلة يعانون الأمرين من ظلم وتهجير وقتل وعنصرية"، مخاطبا الارهابيين بالقول "لا تظنوا بأننا ضعفاء.. لكننا لا نريد أن يشمت بنا العدو، فلا نفعل كما تفعلون من أعمال إرهابية وقحة".

وذكر السيد الصدر، "العتب كل العتب على الساسة الذين يسكتون عن تلك المظالم في أفغانستان وفلسطين والسويد، ويسارعون إلى الصلح مع المتشددين الذين تلطخت أيديهم بالدماء من أجل السلطة والنفوذ".

واختتم تغريدته بالقول، "اللهم إني براء منهم إلى يوم الدين".

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 13 =