۷ خرداد ۱۴۰۱ |۲۶ شوال ۱۴۴۳ | May 28, 2022
شیخ نعیم قاسم معاون دبیر کل حزب الله لبنان

وكالة الحوزة - بمناسبة الذكرى الثانية لاستشهاد سليماني، نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم يتوجّه إلى السعودية قائلاً:"أنتم الإرهاب ونحن المقاومة، ولن نقبل أنّ تسيئوا إلينا، وإن كرّرتم فسنكرّر الرد".

وكالة أنباء الحوزة - قال نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم، إنّه "في الفترة الأخيرة، أعلن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز موقفاً جائراًَ وظالمًا ضد حزب الله، ونعتهُ بـالإرهاب، بحيث كانت السعودية منذ سنوات تصنّف الحزب في دائرة الإرهاب".
ورأى الشيخ قاسم في كلمة له في جنوبي لبنان، خلال الذكرى الثانية لاستشهاد القائدين قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس، أنّ "هذا التوصيف في هذا الوقت بالذات، ومن ملك السعودية، يحمل دلالات سيّئة، وخصوصاً أنّ الوصف هو لمقاومِين مجاهدِين أبطال قدّموا دماءهم وضحّوا، رجالًا ونساءً، من أجل تحرير الأرض، ومن أجل فلسطين، ومن أجل كرامة الأمة".
واعتبر أنّ "هذا الاتهام لشريحة واسعة من المجتمع اللبناني، لمقاومة فاعلة ومؤثرة في المنطقة، ومانعة للمخططات المشبوهة، هو لتحريض اللبنانيين، بعضهم على بعض، حتى تكون هناك مشاكل بينهم، وللتحريض على المقاومة التي لها دور كبير في نهضة لبنان وتحريره".
وتابع "يقولون إنه يجب أن يكون لبنان عربياً، ونقول لهم نحن نؤمن بعروبة لبنان". وتساءل "اليمن عربي والسعودية عربية، وإذا ناصرنا اليمن فيعني أننا نناصر دولة عربية. وإذا أردنا أن نناصر السعودية، فكيف يمكن أن نناصرها، وهي التي تعتدي على الدولة العربية الأخرى؟".
وأكد أنّ "الحزب يجب أن يناصر من يُعتدى عليه، ومن يحمل حقاً، ومن يقدّم الشّهداء، ومن تُدمَّر بلده بيدٍ عربية وأداةٍ دولية تحاول أن تغيّر المعادلة في المنطقة".
وإذ اعتبر أنّ "الإرهابي هو من يقتل الرأي المخالف في بلده، ويعتدي على جيرانه في اليمن، ويطبّع مواربةً مع "إسرائيل"، بأساليب متعددة"، أوضح الشيخ قاسم أنّ "حرية الرأي والتعبير واضحة في الدستور (اللبناني) في المادة ۱۳، وكلّها مكفولة ضمن دائرة القانون".
وأشار إلى أنّ "كلّ العراضات الداخلية والتي وقفت مع المعتدي علينا لن تقدّم ولن تؤخّر، وقسم منها هو لاستدراج العروض المالية قبل الانتخابات النيابية، من أجل تمويل الحملات. وهم يعتقدون أنّ السعودية، بالتفاهم مع أميركا والآخرين، يمكن أن تعطيهم مراكز في لبنان".
وشدّد على أنّ "ردّنا على السّعودية سيكون حاسماً". وتوجّه إلى المسؤولين في السعودية قائلاً "أنتم الإرهاب ونحن المقاومة، ولن نقبل أنّ تسيئوا إلينا من دون أن نردّ عليكم بالحقائق والمنطق. وردّنا اليوم ليس لمرة واحدة، بل كلّما كرّرتم سنكرّر الرّد مهما تكن النتائج. وإنْ عدتم عدنا، وسنكشف أعمالكم العدوانية أمام الناس من دون أن نستخدم ألفاظاً ولا تعابير غير واقعيّة وغير حقيقيّة".
وكان الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، قال يوم الإثنين الماضي، في كلمة له في ذكرى استشهاد سليماني، "إنّنا لم نعتدِ على السعودية ولم نهاجمها، بل هي كانت شريكة في الحرب الكونية على المنطقة، ونحن كان لنا شرف محاربة التنظيمات التي جاءت بها السعودية".
وأكد السيد نصر الله أنّ "الإرهابي هو الذي أرسل آلاف السعوديين التكفيريين إلى سوريا والعراق".

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 2 =