۱۷ مرداد ۱۴۰۱ |۱۰ محرم ۱۴۴۴ | Aug 8, 2022
آیت الله محمدتقی مدرسی از علمای عراق

وكالة الحوزة - دعا آية الله السيد محمد تقي المدرسي أبناء الشعب العراقي وخصوصاً النخب الى رسم خارطة طريق للحكومة القادمة لبناء مستقبل العراق خصوصاً بعد خروج قوات الإحتلال من البلد.

وكالة أنباء الحوزة - وقال سماحته خلال كلمته الإسبوعية المتلفزة "علينا اليوم وبعد قرب خروج قوات #الإحتلال من العراق أن نضع خارطة طريق للمستقبل وعدم الإستماع الى القنوات المأجورة وإعلاميي الفتن الذين يقتاتون على الحروب وزرع الفرقة بين أبناء البلد الواحد، مؤكداً أن العراق بلدٌ موحد من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ونحن لانفرق بين عربٍ وكرد ولابين سنةٍ وشيعة بل نحترم الجيع ونطمح الى عراقٍ موحدٍ ومتقدم".
وأكد سماحته "كنت من أشد المعارضين لفكرة إحتلال العراق ونصحت الدول الغربية بمساعدة الشعب العراقي في التخلص بنفسه من النظام البائد لكنهم بسبب امور لانعلمها لم يستمعوا لنصائحي وأصروا على إحتلال العراق، وها هم اليوم يذعنوا لإرادة الشعب العراقي وقريباً سيخرجون من البلد".
وبين آية الله المدرسي أن الشعب العراقي لم يستفد من الحرية والديمقراطية بعد سقوط النظام البائد الا بالجزء اليسير من خلال إهتمامهم بمظاهر الديمقراطية من إنتخابات وبرلمان وماشاكل فقط، وإفتقروا الى الإهتمام بمحتوى الديمقراطية وهي المسؤولية والتي تقع على عاتق الجميع، فعلى كل فرد أن يتحمل مسؤوليته في سبيل بناء البلد.
واشار سماحته الى ضرورة أن يتحمل كلٌ دوره، فالهيئات الحسينية عليها دور كبير في تقديم المقترحات وكذلك خطباء المنبر الحسيني عليهم دور تقديم المقترحات والتوصيات من خلال إستماعهم الى مشاكل الناس، ولاننسى دور علماء الدين والذين يجب أن يقوموا بدورهم من خلال بيان كيفية التطبيق وتطلعات الأمة.
وفي ختام كلمته دعا سماحة السيد المدرسي النواب الفائزين بالإنتخابات الى التعاطي مع جمهورهم وإستشارتهم والإستفادة من آرائهم وتصفية هذه المقترحات ونقل المميز منها الى مراكز القرار، ودعا كذلك الأحزاب العاملة في العراق والتي همها خدمة ابناء هذا البلد دعاهم الى تحمل مسؤوليتهم من خلال إقرار القوانين التي تخدم أبناء الشعب العراقي.

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 11 =