۲۹ اردیبهشت ۱۴۰۱ |۱۷ شوال ۱۴۴۳ | May 19, 2022
اسرائیل و مراکش

وكالة الحوزة - ما زالت زيارة وزير حرب الاحتلال الاسرائيلي بيني غانتس الى المغرب تثير غضبا وانتقادات كبيرة للسلطات المغربية.

وكالة أنباء الحوزة - وشهدت الزيارة توقيع اتفاقيات تعاون عسكري بين الطرفين يرى المتابعون انها تستهدف دولا اخرى في المنطقة، لاسيما الجزائر.
واضافة الى التعاون العسكري بين كيان الاحتلال والرباط، انتشر فيديو لغانتس اثناء تواجده في المغرب وهو يزور كنيسا يهوديا ويؤدي فيه طقوسا تلمودية. الحاخام الذي ادى الطقوس بحضور غانتس دعا لجيش الاحتلال الاسرائيلي بالنصر والتوفيق في مواجهة اعدائه الارهابيين.
وأثار انتشار هذا الفيديو انتقادات وغضبا بين الناشطين على مواقع التواصل.
وجاء في تغريدة علی حساب "القدس بوصلة":"مكانة المغرب التاريخية ودور شعبه تجاه فلسطين لا يمكن أن يستقيم مع التطبيع والتحالف مع العدو. استقبال المغرب لمجرم الحرب الصهيوني بيني غانتس خطيئة كبرى بحق شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة. نطالب النظام الحاكم في المغرب بالعودة عن خطواته عاجلاً وقطع علاقته مع الكيان الصهيوني".
و غرد"احمد ابو عبيدة":"هذا هو الاحتلال الإسرائيلي الغاصب، وهذا هو بيني غانتس الذي يدخل المغرب ويستقبل فيها استقبال الأبطال الذين تقلدوا الاوسمة العسكرية على جماجم أطفال ونساء وشيوخ فلسطين ولبنان. فهل يرضى الشعب المغربي الشقيق بذلك؟".
وكتب "ايوب التركماني":"صلاة غير مسبوقة في المغرب، بمشاركة وزير دفاع الإحتلال الصهيوني مجرم الحرب بيني غانتس، كنيس يهودي ينظم صلاة، داعياً فيها لجنود الإحتلال بالتوفيق في تصفية أعداء "إسرائيل"، ويقصد الفلسطينيين الذين ينكرون حق الاحتلال على أرض فلسطين".

ارسال التعليق

You are replying to: .
9 + 5 =