۱۱ آذر ۱۴۰۰ |۲۶ ربیع‌الثانی ۱۴۴۳ | Dec 2, 2021
رمز الخبر: 364231
٢٥ أكتوبر ٢٠٢١ - ١١:٢٥
نوری المالکی و مقتدی صدر

وكالة الحوزة - كشفت وسائل إعلام محلية عراقية، عن عدد من الشخصيات التي يجري تداولها في الأروقة السياسية كمرشحين إلى رئاسة الحكومة العراقية المقبلة، وسط تعقيد في المشهد السياسي جراء الانقسام الشيعي الذي أفرزته نتائج الانتخابات الأخيرة.

وكالة أنباء الحوزة - وينقسم البيت الشيعي إلى فريقين، الأول يمثله التيار الصدري منفردا بـ ۷۳ مقعدا، والآخر يضم قوى "الإطار التنسيقي"وهم: ائتلاف دولة القانون، تحالف الفتح، حركة حقوق، النهج الوطني، العقد الوطني، ويشكلون نحو ۵۸ مقعدا.

وبحسب مواقع عراقية، فإن التيار الصدري لديه ۴ مرشحين، هم: نصار الربيعي، حسن الكعبي، جعفر الصدر، مصطفى الكاظمي.

أما "الإطار التنسيقي" فمرشحهم هو نوري المالكي.

ويدور الحديث كذلك عن طرح شخصيات أخرى، أبرزها عدنان الزرفي، وأسعد العيداني، ومحمد شياع السوداني.

وتعليقا على حظوظ الشخصيات المتداولة للوصول إلى رئاسة الحكومة، قال الكاتب والمحلل السياسي، جاسم الشمري، إن "الكرة حاليا ما بين مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء الحالي وجعفر الصدر، إذ أن الأخير ابن عم زعيم التيار الصدري، وهو سفير العراق في بريطانيا".

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 13 =