۷ آذر ۱۴۰۰ |۲۲ ربیع‌الثانی ۱۴۴۳ | Nov 28, 2021
سید صدر الدین قبانچی امام جمعه نجف اشرف

وكالة الحوزة - اكد امام جمعة النجف الاشرف سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي، ان ما حدث في افغانستان هو هزيمة لامريكا وليس تكتيكا، محذرا حركة طالبان من الحاق اي اذى بشيعة افغانستان.

وكالة أنباء الحوزة - وقال السيد القبانجي، ان “ما حدث في افغانستان هزيمة امريكية وذل وهوان وليس تكتيكا”، مبينا ان “هذه هي الهزيمة الثانية بعد هزيمتهم التاريخية في فيتنام”.
وعبر توجيهه ثلاثة رسائل الى حركة طالبان، فقد حذر طالبان من توجيه الاذى بالشيعة قائلا: “نقولها بصراحة ان اي اذى يلحق بالشيعة في افغانستان سيقلب الطاولة على طالبان، لان الشيعة ليسوا وحدهم ويجب ان ياخذوا حقهم وحريتهم”.
وفي رسالته الثانية دعا حركة طالبان ان “تعتبر من تجربة داعش في العراق” مبينا ان اي “حكم يقوم على القتل والحرق والظلم لن يدوم”.
فيما اكد في رسالته الثالثة ان “اي حكومة تريد ان تكون شرعية يجب ان تأتي عبر الانتخابات وليس عن طريق الانقلاب والحركات المسحلة”.
وفي محور منفصل اشار سماحته الى “نجاح زيارة عاشوراء والتي شارك فيها اكثر من ستة ملايين زائر بحسب الاحصاءات الرسمية”، مبينا ان “هذه الزيارة دللت على الهوية الحسينية لشعبنا العراقي”.
وقدم الشكر “للقوى الامنية على تأمينهم الزيارة”، مضيفا ان “العالم سيخضع امام ارادة الشيعة عما قريب ان شاء الله”.
واشار سماحته الى “المرحلة الثانية من ثورة الامام الحسين(ع) والتي بدأت من الحادي عشر من شهر محرم الحرام وهي مرحلة المنازلة الاعلامية”، معتبرا ان “ثلاثة ابطال قادوا هذه المعركة وهم الراس الشريف الذي كان يتكلم في مواطن عديدة يذكرها التاريخ، والبطل الثاني هو الامام زين العابدين(ع) وخطابه في مجلس ابن زياد في الكوفة ويزيد في الشام، والبطل الثالث العقيلة زينب (ع) ووقوفها في مجلس ابن زياد ويزيد وخطبتها المشهورة”.

ارسال التعليق

You are replying to: .
3 + 15 =