۲۰ اردیبهشت ۱۴۰۰ | May 10, 2021
بحرین

وکالة الحوزة - أكّد علماء البحرين أنّ السلطات البحرينيّة تستغلّ «وباء كورونا»، وتستعمله كغطاءٍ لقمع الأهالي المطالبين بإنقاذ أبنائهم من خطره لتزجّ بهم في السّجون، وأنّها لا تزال مصرّة على استكبارها على الحقّ، ولا تستمع لنداء ضميرٍ ولا دعوة عقل.

وکالة أنباء الحوزة - شدّد العلماء في بيان لهم على أنّ هذا التصرّف مشين، وينمّ عن طبيعة السّلطة التي لم تتغيّر عن طباع من سبقها من سلطات فاسدة جائرة، ولم تكن يومًا جديرة بتحمّل أدنى درجات المسؤوليّة، ولا أن تتّصف بأقلّ مشاعر الإنسانيّة – على حدّ تعبيرهم.
وأشاد العلماء بوقفة الشعب الصابر وقفة عائلةٍ واحدة، تطالب بجميع أبنائها الأسرى والمعتقلين، فكانت الأمّ أمّ الجميع، والأختُ أختُ الجميع، والأبُ أبُ الجميع، والأخُ أخُ الجميع، بروحيّة إيمانيّة متماسكة وصلبة – على حدّ وصفهم.
وأكّدوا أنّ الشّعب لن يهدأ طالما هناك أسير واحد خلف القضبان، ولن يترك عائلة واحدة بمفردها تعيش القلق ليلًا ونهارًا على ولدها دون أن يحرّك ساكنًا، وشدّدوا على أنّ هذه هي سجيّة هذا الشعب الوفيّ المخلص لدينه ولأهله ووطنه- بحسب البيان.
وأشاروا إلى تحذير «آية الله الشيخ عيسى قاسم» لحكومة البحرين، ودعوتها للتعقّل والاتّعاظ والتواضع وعدم الاستكبار على العباد، ولفتوا إلى أنّه أتمّ الحجّة وبالغ في النصيحة، وأضافوا «هل من رشيد؟».

ارسال التعليق

You are replying to: .
3 + 8 =