۲ مهر ۱۳۹۹ | Sep 23, 2020
رابطة علماء اليمن

وکالة الحوزة - أصدرت رابطة علماس الیمن بیانا استنکرت فیه تطبیع الإمارات مع العدو الصهیونی رسمیا.

وکالة أنباء الحوزة - وفیما یلی نص البیان:

بسم الله الرحمن الرحیم
الحمد الله القائل: (یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْیَهُودَ وَالنَّصَارَی أَوْلِیَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِیَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ یَتَوَلَّهُمْ مِنْکُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ) والصلاة والسلام علی سیدنا محمد وعلی آله الطاهرین وبعد:
فإن رابطة علماء الیمن تدین التطبیع الإماراتی مع العدو الصهیونی وتؤکد إنه لم یکن مفاجئاً ولا غریباً  فالإمارات تعمل جهاراً نهاراً لصالح العدو الصهیونی ولم یکن إعلان الرئیس الأمریکی لهذا التطبیع بشکل رسمی إلا تتویجاً لمواقف الإمارات الخیانیة وانخراطها  الکامل کرأس حربة فی المشروع الأمریکی الصهیونی الذی یطعن الأمة من خلال توظیف علاقاتها وأموالها وربط کل أدواتها فی المنطقة کالمجلس الانتقالی السودانی والمجلس الانتقالی الجنوبی فی الیمن بالکیان الصهیونی وتطبیع العلاقات معه.
إن ما یقوم به النظامان الإماراتی والسعودی ومن دار فی فلکهم من شن العدوان علی شعبنا الیمنی یأتی فی سیاق التطبیع والتحالف مع أعداء الأمة مما  یحتم ویوجب علی کل الأحرار فی شعبنا وأمتنا التصدی له ومواجهته بالوعی والبصیرة وبالجهاد فی سبیل لله لإٍسقاط هذه الأنظمة العمیلة
إن هذا التطبیع الإماراتی مع الکیان الصهیونی فی نفس التوقیت الذی أحیا فیه شعبنا الیمنی یوم الولایة من منطلق قرآنی اقتداء واتباعاً لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی تبلیغ الولایة فی غدیر خم یثبت مصداق قول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (الإیمان یمان والحکمة یمانیة) ففی الوقت الذی یعلن فیه الیمانیون ولائهم لله سبحانه وتعالی یعلن المعتدون علیهم ولائهم لأمریکا وإسرائیل وکفی بذلک فیصلاً فی معرفة الحق من الباطل لمن لا زال متحیراً أو قاعداً أو مخدوعاً فی صف العدوان أن یتبصر ویتحرک فی مواجهة العدوان ببصیرة ویقین من عدالة القضیة ومظلومیة الشعب الیمنی.
إن علماء الیمن إذ  یجددون رفضهم القاطع والمطلق لأی تطبیع بأی شکل من الأشکال مع العدو الصهیونی یکررون تأکیدهم أن أی تطبیع هو خیانة لله ولرسوله ولفلسطین وللأمة الإسلامیة ویدعون الشعوب العربیة والإسلامیة إلی تحمل مسئولیاتهم فی مقاومة التطبیع والثورة علی المطبعین فالقضیة قضیة ولاء وبراء نابع من صمیم العقیدة الإسلامیة و السکوت عن هذه الأنظمة العمیلة الخائنة نفاق وخروج من دائرة الإیمان.
نسأل الله أن یوحد صف الأمة ویجمع کلمتها علی الجهاد فی سبیل الله ضد المعتدین الصهاینة والأمریکان وعملائهم من الحکام الخونة
صادر عن رابطة علماء الیمن یوم الخمیس بتاریخ 23 ذی الحجة 1441هـ الموافق 13 أغسطس 2020م

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 0 =