۵ آبان ۱۴۰۰ |۲۰ ربیع‌الاول ۱۴۴۳ | Oct 27, 2021
رمز الخبر: 360955
٢٠ يوليو ٢٠٢٠ - ٢٣:٢٥
شیخ احمد قبلان مفتی جعفری لبنان

وكالة الحوزة - قال المفتي الجعفري الممتاز الشيخ قبلان: "نحن أم الصبي وتاريخنا من القرون الماضية من علمائنا وشهدائنا أكبر دليل على بذلنا في سبيل هذا البلد. ولذلك، نحن مستعدون لأن ننحت من الصخر قوت، ولن نمرر صفقة بيع البلد، وعلى البعض أن يتذكر أن زمن عودة المارد للقمقم صار بخبر كان".

وكالة أنباء الحوزة - اعتبر المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في تصريح اليوم، أن "هذا البلد لا يقبل البيع"، وقال: "على البعض أن يدرك حقيقة أننا كشيعة أكثرية مكونة في هذا الوطن، بل نحن مكون تاريخي للبنان، ثم الشريك الأول والرئيسي لكل من طرأ عليه، وتشاركنا معه الخبز والملح رغما عن زيف ألاعيب العثماني والانتداب الفرنسي، وبقينا الأكثرية ببعد النظر عن صفتنا المكونة للبلد. وفضلا عن كوننا أكثرية نضال وكفاح وصمود، بل محرري هذا البلد وضمانة استقلاله وسيادته ووجوده، رغم أكبر احتلال صهيوني مدول تم دحره، ثم هزيمة أكبر حملة تكفيرية دولية أميركية، كنا وما زلنا ولن نقبل بأي رشوة أو تهديد أو صفقة أو لقاء عنوانه بيع البلد أو تقديمه هدية سياسية تحت أي اسم كان".

أضاف: "نحن أم الصبي وتاريخنا من القرون الماضية من علمائنا وشهدائنا أكبر دليل على بذلنا في سبيل هذا البلد. ولذلك، نحن مستعدون لأن ننحت من الصخر قوت، ولن نمرر صفقة بيع البلد، وعلى البعض أن يتذكر أن زمن عودة المارد للقمقم صار بخبر كان".

وتابع: "الحقيقة الوحيدة التي نؤمن بها، هي: لبنان بلد لأهله وناسه وكل مكونيه، وهم عائلة وطنية واحدة، لكنه بلد مقاوم لا يقبل بأن يكون فريسة للصهاينة أو الأميركيين أو أقنعتهم، وأهل البصيرة أعلم بألوان علم لبنان، فالمائة سنة الماضية لم تكن صحية للبنان واللبنانيين الذين كانوا يتوقون للبنان الوطن والدولة والمواطن، ولم ينفعنا في يوم من الأيام مجلس الأمن ولا الأمم المتحدة، خصوصا عندما كنا نقتل أمام أعينهم وأعينكم، فلا تتكلفوا العناء في الذهاب والإياب، فلن نكون إلا تحت خيمة وعباءة وطننا، فكلنا سواء في المواطنة على ما أعتقد".

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 11 =