۴ مهر ۱۳۹۹ | Sep 25, 2020
وزارت خارجه

وكالة أنباء الحوزة - رفضت إيران، يوم الجمعة، تقرير أمانة الأمم المتحدة حول مصدر الصواريخ التي استهدفت منشآت أرامكو عام 2019.

وكالة أنباء الحوزة - قالت الخارجية الإيرانية إن تقرير الأمم المتحدة صدر بضغوط أمريكية سعودية.
وأضافت أن طهران تشعر بالقلق من توظيف الأمم المتحدة كاداة لتحقيق أغراض سياسية.
وأكدت الخارجية أن التقرير يأتي تزامنا مع تقديم الولايات المتحدة مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي لتمديد حظر التسلح على إيران.
وأشارت الوزارة إلى أن تزامن التقرير مع مساعي واشنطن لتمديد حظر التسلح على إيران، يعزز من احتمالية أن يكون إصداره جاء بتوصية أمريكية لدعم مساعيها ضد إيران في مجلس الأمن.
وشددت الدبلوماسية الإيرانية على أن التقرير لن يغير حقيقة أن ما تعيشه المنطقة ناجم عن السياسات الأمريكية والسعودية فيها.
وتساءلت الخارجية كيف يمكن للأمم المتحدة أن ترسل فريقا للبحث في النفايات السعودية عن إثبات ادعاءات أمريكية مزيفة فيما لا تكترث بالأسلحة التي تباع للسعودية لقتل المدنيين في اليمن.
وأوضحت في السياق أن التقرير لا يصب في صالح أمن المنطقة واستقرارها وتطبيق القرارات الدولية، بل يقضي على ماء وجه الأمم المتحدة ومكانتها، مجددة القول إن التقرير سيناريو أمريكي معد سلفا لتمديد حظر التسلح على إيران.
وأوصت طهران الأمانة العامة للأمم المتحدة بعدم التحرك في هذا الاتجاه، مبينة أن التقرير نهج خطير لا يحمل أي وجهة قانونية.
وأفادت الخارجية الإيرانية بأن الولايات المتحدة أكبر من انتهك القرار الأممي 2231 ولايمكن لأحد أن يبرئ واشنطن من انتهاك القوانين الدولية.
وفي وقت سابق، زعم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في تقرير له لمجلس الأمن بأن صواريخ كروز التي هوجمت بها منشآت نفطية ومطار دولي في السعودية العام الماضي "أصلها إيراني"، حسب إدعائه.
وسبق أن أعلن الجيش اليمني العام الماضي عن شنه هجوما واسعا على مواقع في عمق السعودية طال منشآت لشركة أرامكو النفطية، وذلك في إطار رد على جرائم العدوان السعودي المتواصلة على اليمنيين.

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 7 =