۱۸ تیر ۱۳۹۹ | Jul 8, 2020
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

وكالة الحوزة - شككت صحيفة 'إسرائيلية' الثلاثاء، في جدوى وفرص نجاح الخطة الاقتصادية التي أقرتها حكومة الإحتلال المؤقتة برئاسة بنيامين نتنياهو، من أجل مواجهة التداعيات الخطيرة لأزمة تفشي وباء كورونا في فلسطين المحتلة.

وكالة أنباء الحوزة - أكدت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، في افتتاحيتها التي كتبتها ميراف بطيطو اليوم، أن الخطة التي "وصلت متأخرة جدا، ومترددة بعض الشيء، لا تحمل في طياتها بشرى كبرى، وهي عديمة الحلول الإبداعية".
وأضافت: "مر أكثر من 40 يوما؛ فيها تبدلت الكنيست وتغيرت أنظمة العالم، إلى أن نجح رجال المالية، وهم مترددون يفركون عيونهم تعبا من فترة انتخابات لا تنتهي، توقفت فيها الميزانية عن السير، في أن ينجبوا للعالم رزمة مساعدة للمستقلين".
ونوهت إلى أن الخطة بقيمة 80 مليار شيكل، جاءت في "أيام لم يتخيلها أي مشروع في إسرائيل"، مبينة أن "سرعة رد فعل إسرائيل، على الضربة العالمية التي وقعت علينا في نهاية كانون الثاني/ يناير، مع بيان منظمة الصحة العالمية عن حالة طوارئ، ليست أمرا يمكن أن نتباهى به".
وأشارت الصحيفة، إلى أنه "في الأيام التي تأخذ فيها الحكومة لنفسها الحق في الملاحقة الوثيقة لحركة الإسرائيليين، ومنعهم من الذهاب إلى العمل، فهي ملزمة بأن تؤدي واجبها الأساس تجاههم؛ وهذا هو الحد الأدنى اللازم من التوازن".
وبينت أن وزير المالية المعتزل موشيه كحلون، "لم ينتظر الانتقاد الذي جاء بالفعل فور نشر الخطة"، وقال معترفا بأن هذه الخطة "لن تعيد الوضع إلى سابق عهده بالنسبة للأعمال التجارية، والمستقلين والأجيرين، وللأسف فهي لن تعيده حتى للمجتمع في إسرائيل".
ووصفت "يديعوت" حديث كحلون الذي شاهدة ملايين الإسرائيليين في المؤتمر الذي عقد أمس، بأنه "التحليل الأكثر مصداقية، الذي يمكن أن نتلقاه بالنسبة لفرص نجاح الخطة الجديدة".
وتابعت: "رغم أن هذه ستكون الخطوة الأخيرة له كوزير للمالية، فيبدو أن الوزير كحلون يشعر بأنه لم يحن الوقت بعد بالنسبة له للحديث بصوت عال، عن سياسة فاشلة تجاهلت سيناريوهات كارثية لوباء كورونا".
ورأت أن "هذه ليست بالتأكيد اللحظة التي نحاسب فيها كل أولئك الذين رفضوا اقتسام ميزانياتهم الضخمة مع أولئك الذين يحتاجون لها حقا، أو الدعوة لتشكيل لجنة تفحص كيف أهملت خطط الطوارئ على مدى السنين".
وبحسب ما أوردته صحيفة "معاريف" العبرية، فقد أقرت حكومة الاحتلال أمس، العديد من التسهيلات الخاصة بالأعمال التجارية، ضمن خطة بحجم 80 مليار شيكل (الدولار=3.6 شيكل)، وتضمنت؛ تقديم 12 ألف شيكل للمستقلين، و5 مليارات شيكل منحة للأعمال التجارية الصغيرة، وإلغاء ضريبة أرنونا لثلاثة أشهر، إضافة إلى إعادة سلفيات الضريبة.
وفي آخر إحصائية رسمية 'إسرائيلية'، أكدت وزارة الصحة 'الإسرائيلية'، ارتفاع المصابين بفيروس كورونا المستجد إلى 4831 شخصا، منهم 95 منهم في حالة الخطر، إضافة إلى وفاة 18l مستوطنا.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 13 =