۱۵ آذر ۱۴۰۰ |۱ جمادی‌الاول ۱۴۴۳ | Dec 6, 2021
الثورة البحرينية

وكالة الحوزة_ قال المتحدّث باسم حركة الحريّات والديمقراطيّة «حقّ» عبد الغني خنجر، إنّ وضع سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم مقلق وخطر، وهو تحت الإقامة الجبرية، حيث تحول محيط منزله لثكنة عسكرية ومصيره مجهول منذ الهجوم الدموي الذي قامت به مرتزقة النظام الخليفي على منطقة الدراز يوم الثلاثاء 23 مايو/ أيار الماضي حتى اليوم.

وكالة أنباء الحوزة_ قال المتحدّث باسم حركة الحريّات والديمقراطيّة «حقّ» عبد الغني خنجر، إنّ وضع سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم مقلق وخطر، وهو تحت الإقامة الجبرية، حيث تحول محيط منزله لثكنة عسكرية ومصيره مجهول منذ الهجوم الدموي الذي قامت به مرتزقة النظام الخليفي على منطقة الدراز يوم الثلاثاء 23 مايو/ أيار الماضي حتى اليوم.

خنجر أوضح أنّ «التصعيد الأخير في بلدة الدراز جاء بضوء أخضر أمريكي حصل عليه الدكتاتور حمد من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على هامش قمة الرياض الأخيرة، ولذا النظام يمارس المزيد من القمع الدموي والإرهاب ضد النشطاء والعاملين والمناطق» بحسب تعبيره.

وذكر أنّ هناك خمسة شهداء، وهناك حسب الاعتراف الرسمي ثمانية جرحى في حالة حرجة وعشرات الجرحى وأكثر من 300 معتقل يتعرضون للتعذيب والتنكيل.

 ولفت خنجر إلى أنّ ما يقوم به جهاز الأمن الوطني من جرائم لن تحقق للنظام مكاسب سياسية ولن توقف الثورة؛ بل على العكس ستزيد من التوتر والنقمة الشعبية والغضب، مشدّدًا على أهمية الصمود والصبر ومواصلة التظاهرات في الدراز وكل البحرين.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 1 =