۱ مهر ۱۴۰۰ |۱۵ صفر ۱۴۴۳ | Sep 23, 2021
تجمع العلماء المسلمين

وكالة الحوزة_ أعلن تجمع العلماء المسلمين في لبنان ان "أمتنا الإسلامية بشكل عام وبلدنا لبنان بشكل خاص يمران بأصعب الظروف التي وصلت إلى حد بات معه الخطر على الإسلام كدين وعلى القيم الأخلاقية والإنسانية التي كانت السمة الأبرز لأمتنا وبلادنا ومنها لبنان".

وكالة أنباء الحوزة_ أعلن تجمع العلماء المسلمين ان "أمتنا الإسلامية بشكل عام وبلدنا لبنان بشكل خاص يمران بأصعب الظروف التي وصلت إلى حد بات معه الخطر على الإسلام كدين وعلى القيم الأخلاقية والإنسانية التي كانت السمة الأبرز لأمتنا وبلادنا ومنها لبنان"، مشيراً الى أن "العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين كان السمة الأبرز لبلادنا وكنا نعيش معا بسلام وأمان إلى أن جاء الصهيوني وعمل لنشر الفتن بيننا، فكانت الحروب التي تشن بالعنوان الطائفي تارة والمذهبي تارة أخرى، ومن فئات تدعي حماية الدين والمذهب الذي تنتمي إليه وهي في واقع الأمر تنفذ مؤامرة أعدها الاستكبار العالمي والاحتلال الصهيوني".

ولفت التجمع خلال مؤتمره السنوي بعنوان "الشيخ الدكتور عبد الناصر جبري شهيد الدعوة والوحدة"، وتدارس الأوضاع في لبنان والعالم الإسلامي الى ان "المسيحية كما الإسلام يدعوان للألفة والمحبة والرحمة وكل دعوة باسم الدين للقتل والاعتداء والظلم هي دعوة بعيدة عن الدين ولا تمت إليه بصلة، ونحن كمسلمين أشد حرصا اليوم أكثر من أي يوم مضى على العيش المشترك وعلى حماية إخواننا المسيحيين فهم جزء من أمتنا وتاريخنا ولهم إسهامات كبرى في حضارة هذا الشرق ولهم ما لنا وعليهم ما علينا".

واعتبر ان "العدو الأوحد لأمتنا هو العدو الصهيوني ولا عدو لنا داخل أمتنا سواه والخلافات في الرأي إن كانت في أمور الدين أو المذهب فهي اجتهادات لا يجب أن تؤدي إلى نزاعات وإن كانت في السياسة فهي مرتبطة بقوانين ودساتير إن تمت مراعاتها فلا يجب أن تؤدي إلى مشاكل".

واكد ان "القضية المركزية لأمتنا تبقى القضية الفلسطينية وأنه يجب علينا تحرير كامل التراب الفلسطيني ولا يجوز أن يقر للعدو الصهيوني وجوده على أي شبر من أرض فلسطين. إن الحروب التي تخاض اليوم في المنطقة في سوريا والعراق واليمن هدفها ضرب محور المقاومة الذي بات يشكل خطرا على الكيان الصهيوني الذي بات يشعر بأن زواله بات قريبا، لذا عمل على خلق جماعات تكفيرية تدعي الإسلام وابتدأ بما يسمى زورا وبهتانا بالربيع العربي للقضاء على هذا المحور إلا أن المقاومة انتصرت في أكثر من معركة وهي بإذن الله ستنتصر في الحرب بالنهاية".

الدور الملقى على عاتق العلماء هو دور كبير في هذه المرحلة

واشار المجتمعون أن "الدور الملقى على عاتق العلماء هو دور كبير في هذه المرحلة لأن الجماعات التكفيرية تبث أفكارا منحرفة لا بد من مواجهتها واستئصالها وهذا يفرض علينا تبيان معالم الدين الإسلامي المحمدي الأصيل وفضح خلفيات الجماعات الإرهابية التكفيرية وأنها لا تنتمي لأي دين بل ولا للانسانية بشكل كلي"، معتبرا أن "الولايات المتحدة الأميركية ما زالت هي الشيطان الأكبر ولا خير يرتجى منها وما أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم هو بمثابة حرب صليبية جديدة، المسيحية منها براء ولن يكتب لمحور الشر الذي تقوده أميركا النجاح بفضل صمودنا وتمسكنا بحقوقنا ومبادئنا".

كما أكد التجمع "دعمه لإيران في مواجهتها للحرب الشرسة التي تخاض ضدها من الولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني وكل جريمتها بالنسبة لهؤلاء هي تبنيها لقضايا المستضعفين في العالم وخاصة القضية الفلسطينية، وعليه فإن أقل الواجب علينا هو الوقوف معها كما وقفت إلى جانب قضايانا".

ودعا إلى "اجتماع حواري بين الأقطاب السياسية في لبنان لدراسة الأزمة بكل عناوينها ووضع الأسس السليمة لحلها ولا مانع من إعادة درس اتفاق الطائف لجهة المواد التي لم تنفذ منه وما هو السبب الذي لم يسمح بتنفيذها وما هي الآلية لتجاوز الأمر إما بتعديلها أو إلغائها أو إقرار صيغة أخرى مكانها مع تمسكنا بروحية الاتفاق المبنية على مصالحة حقيقية بين اللبنانيين واعتماد الحوار سبيلا لحل مشاكلنا وعدم اللجوء إلى العنف والسلبية".

واعلن التجمع انه في نهاية المؤتمر جرى انتخاب الهيئة الإدارية الجديدة للتجمع وجاءت على الشكل التالي: الشيخ الدكتور حسان عبد الله - الشيخ ماهر مزهر - الشيخ الدكتور زهير الجعيد - الشيخ محمد عمرو - الشيخ حسين غبريس والشيخ إبراهيم بريدي".

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 0 =