۲ مرداد ۱۴۰۳ |۱۶ محرم ۱۴۴۶ | Jul 23, 2024
الشيخ علي الصددي

 وكالة الحوزة - قال الشيخ علي الصددي: إنّ هذا الوطن لن يتعافى ولن ينعم أبناؤه بهدوء البال إلّا إذا رجع إلى ربوعه من تغرّب عنه، وبُيّضت سجونه من سجناء الرأي والسياسيين فيها، وتمّ العمل بجدّ وبخطى متسارعة ومبكّرة على حلحلة مشكلاته.

وكالة أنباء الحوزة - أكد خطيب الجمعة في جامع الإمام الصادق عليه السلام في الدراز بغرب العاصمة المنامة، الشيخ علي الصددي، أنّ "هذا الوطن لن يتعافى ولن ينعم أبناؤه بهدوء البال إلّا إذا رجع إلى ربوعه من تغرّب عنه، وبُيّضت سجونه من سجناء الرأي والسياسيين فيها، وتمّ العمل بجدّ وبخطى متسارعة ومبكّرة على حلحلة مشكلاته وما يضرّ به وما يؤذن بعودة أزماته".

وشدّد الشيخ الصددي، في خطبة الجمعة أمس 5 يوليو/تموز 2024، على أنّ "الإفراجات الأخيرة ألزمت الجميع أفراداً ومؤسسات مسؤولية دعمهم وتأمين نفقاتهم وحاجاتهم وألّا نخذلهم ونسلِّمهم إلى عذابات مدّ يد السؤال والحاجة، وأن يتمّ تنسيق الجهود والمساعي في ذلك".

وخاطب البحرينيين قائلاً: "تأكّدوا من صحّة وواقع وصدق إيمانكم بمشاطرتكم لهم متطلّبات العيش الكريم وبتكافلكم وإيثاركم". وجدّد تأكيده أنّ "المسؤولية في ذلك بدرجة أولى وكاملة أو كبيرة على الحكومة ومؤسّساتها، وتتحتّم أنْ تكون هناك متابعة حثيثة وجادّة بعد أمر وتوجيه رئيسها".

وتطرّق الشيخ الصددي إلى ملف التجنيس، فأكد أنّ "شعب البحرين سيظل متابعاً وراصداً ومقيّماً للمراجعة المُعلَن عنها للتجنيس منذ عام 2010، وسيعطي رأيه في هذه المراجعة وعلى إثرها إيجاباً وسلباً".

واستدرك بقوله: "ثمّ لئن جاء تقييم شعب هذا البلد لعملية المراجعة بالإيجاب إلّا أنّه لا يعني إقراره وموافقته على أصل التجنيس الذي اكتوى بناره وتبعاته المُرّة كلّ أبناء هذا الوطن".

من ناحية أخرى، لفت الشيخ الصددي الانتباه إلى أنّ "أميركا بإرسالها إلى تل أبيب في الأشهر الأخيرة أعداداً كبيرة من الذخائر خالفت دعوات دَوْليّة للحدّ من إمدادات الأسلحة لإسرائيل، وأرسلت الموت إلى الفلسطينيين"، مشيراً إلى أنّ "أميركا ستبقى رغم كل ذلك الراعي الأوّل لحقوق الإنسان حول العالم".

المصدر: مرآة البحرين

ارسال التعليق

You are replying to: .