۲۶ خرداد ۱۴۰۳ |۸ ذیحجهٔ ۱۴۴۵ | Jun 15, 2024
الشيخ علي ياسين العاملي

وكالة الحوزة - قال الشيخ علي ياسين: إن نتائج القمة العربية كانت كالمتعاد أقل من طموحات واماني الشعوب العربية، التي لم تكن تنتظر انعقاد قمة الدول العربية لانها تدرك أن رصاصة مقاوم واحد في قطاع غزة أو جنوب لبنان لها تأثير أهم من كل البيانات المكررة  التي لا تعبر عن وجدان الشارع العربي، الذي سيفرض قريبا إرادته على الأنظمة التي تتأرجح بين الاستسلام والتطبيع.

وكالة أنباء الحوزة - نقلا عن موقع المنار؛ أكد رئيس لقاء علماء صور ومنطقتها حجة الإسلام والمسلمين الشيخ علي ياسين العاملي في خطبة الجمعة التي ألقاها في مسجد المدرسة الدينية في صور، ” أن الأزمات التي تتضاعف مع مرور الوقت تؤكد ضرورة إيجاد قادة وطنيين وليس مدعي وطنية وسيادة، بخاصة أن بعضهم لا ينطق عن الهوى الوطني بل يوحى إليه من هذه السفارة أو تلك”.

وأضاف: “اننا نرى أن رفع الضرائب والرسوم في دول العالم يترافق مع تحسين الخدمات وجودتها وكذلك الحزم في تنفيذ القوانين يشمل المواطن والمسؤول على حد سواء، ولكن في لبنان على المواطن الغرم وللمسؤول الغُنم، ولذا فلن نخرج من الأزمة التي وضعنا أمراء الطائفية فيها، إلا إذا تعاطى المسؤولون مع لبنان على أساس أنه دولة المواطن وليست مشروعا استثماريا”.

وأكد: “ان نتائج القمة العربية كانت كالمتعاد أقل من طموحات واماني الشعوب العربية، التي لم تكن تنتظر انعقاد قمة الدول العربية لانها تدرك أن رصاصة مقاوم واحد في قطاع غزة أو جنوب لبنان لها تأثير أهم من كل البيانات المكررة التي لا تعبر عن وجدان الشارع العربي، الذي سيفرض قريبا ارادته على الأنظمة التي تتأرجح بين الاستسلام والتطبيع”.

وتابع: “ان الشعب الفلسطيني لا يقاتل وحيدا بل يسانده محور المقاومة بالدم والبارود والموقف الثابت والمبدئي وليس ببيانات الشجب والاستنكار أو التضامن والأسف، مؤكدين أن انتصار الشعب الفلسطيني أمر حتمي لا شك فيه، مشددين أن قطع العلاقات من قبل الأنظمة العربية والإسلامية مع الكيان وإنهاء التطبيع أولى من طلب محاسبته في المؤسسات الدولية”.

وختم الشيخ علي ياسين موجها التحية للمقاومة في قطاع غزة “التي حذفت كلمة استسلام من قاموسها، مؤكدين أن الابادة التي يشهدها قطاع غزة لن تقضي على المقاومة لأن الحق لا يموت”.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .