۲۸ تیر ۱۴۰۳ |۱۱ محرم ۱۴۴۶ | Jul 18, 2024
نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب

وكالة الحوزة - قال الشيخ الخطيب: ان "المقاومة تقوم بأشرف عمل إنساني وإيماني اليوم في الدفاع عن القيم الانسانية والايمانية في مواجهة العدو المتمثِّل بالعصابات الصهيونية المحتلة لفلسطين وتمارس العدوان والقتل والمجازر والابادة على الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة"

وكالة أنباء الحوزة - اشار نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب، في خطبة الجمعة الى ان "المقاومة تقوم بأشرف عمل إنساني وإيماني اليوم في الدفاع عن القيم الانسانية والايمانية في مواجهة العدو المتمثِّل بالعصابات الصهيونية المحتلة لفلسطين وتمارس العدوان والقتل والمجازر والابادة على الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة ومنها الشعب اللبناني وتُظهِر المقاومة على انها المعتدية وانها تعطي المبرر لهذه العصابات في الاعتداء على لبنان وشعبه وتهين شهداءه الابرار وأنهم يُقتَلون بلا مبرر ولمصالح أجنبية انما يمارسون فعل خيانة وطنية وانسانية وسقوط أخلاقي، وكان عليهم أن يخجلوا من انفسهم قبل أن يقوموا بقذفها بما هو الصق بهم هؤلاء الذين ينضحون حقداً وكراهيةً وعنصرية".
وتابع :"لم يرَ اللبنانيون منهم إلا السلبية من دون إيجابية فعلوها، فلم يحفظوا للبنانيين وللوطن كرامة ولم يدافعوا عن سيادة ولا يريدون أن تكون له قوة، لكن شعب لبنان يقف اليوم مع مقاومته ولم يعد ينصت لصياح هؤلاء فقد افتُضِحَ أمرهم وبانَ كذب ادعاءاتهم وتخويفهم للبنانيين من المقاومة ولعبهم على الوتر الطائفي، فقد اثبتت المقاومة انها أكبر وأشرف من اكاذيبهم وادعاءاتهم وانها ترسم اليوم خريطة جديدة للمنطقة ليس للطائفية وللطائفيين فيها من مكان بعد اقتلاع عصابات القتل الصهيوني من فلسطين واسترجاع الشعب الفلسطيني لأرضه ليقيم عليها دولته الحرة من البحر إلى النهر ان شاء الله ونتخلّص من هذه الشجرة الخبيثة مع ما فرَّخته من عنصريات تخاف على نفسها أن تُقتَلع معها".
واضاف :"لقد كانت المقاومة الشجرة الطيبة فرعها في السماء تؤتي أكلها اليوم بإذن ربها اما العصابات العنصرية الشجرة الخبيثة ستجتث من فوق الأرض بإذن الله ما لها من قرار لن تنفعها كل الاساطيل التي استُقدِمت اليوم كما لم تنفعهم بالأمس حيث استُقدِمت إلى لبنان حين كان المشروع إلحاق لبنان بمشروع الدولة الصهيونية، وكما لم تستطع بكل ادواتها الارهابية أن تنال من عزيمة شعبنا ومقاومته فخابت ومن كان وراءها.
وشدد الخطيب على ان "المقاومة للعدو المعتدي والمجرم السفاح هي أبرز وجوه الصلاح في أمتنا التي أحيتها بعد أن أرهبها الأعداء فأذلوا عزيزها، فتحية إلى شعبنا الذي يحتضن مقاومته التي تناجز اليوم عدوّها المتستِّر وراء عصابات الاجرام والإرهاب، تحية له على صدقه وعلى صبره وعلى تضحياته وعلى شهدائه الذين استحقوا على لبنان حكومة ومتمكِّنين ديناً في رقابهم أن يكونوا أوفياء لهم، فهو حق وواجب وليس استعطاءً ولا استعطافاً ولا تَكَرُّماً، وقد ترك الكثيرون بيوتهم ونزحوا منها فماذا قدمت الحكومة لهؤلاء الشرفاء؟؟ وإذا كان هؤلاء الكرام يصمتون ولا يطلبون فمن حقّهم علينا أن نرفع الصوت وأن نُطالب المنظمات الدولية أيضاً بالقيام بواجبها في هذا المجال".

ارسال التعليق

You are replying to: .