۲۳ تیر ۱۴۰۳ |۶ محرم ۱۴۴۶ | Jul 13, 2024
المرجع الديني سماحة السيد علي الحسيني الخامنئي

وكالة الحوزة - اعتبر الإمام الخامنئي في ندائه إلى المؤتمر الوطني الثلاثين للصلاة أنّ ترويج الصلاة بين جيل الشباب واليافعين هو مفتاح انتشار هذه النعمة الإلهية وإعادتها إلى مكانتها المستحقّة.

وكالة أنباء الحوزة - أصدر الإمام الخامنئي بتاریخ 5/1/2024 نداء إلى «المؤتمر الوطني الثلاثين للصلاة»، واعتبر سماحته فيه أنّ ترويج الصلاة بين جيل الشباب واليافعين هو مفتاح انتشار هذه النعمة الإلهية وإعادتها إلى مكانتها المستحقّة، وطلب من القيمين للأعمال المرتبطة بالشباب واليافعين أن يعتبروا أنفسهم المخاطبين في: {أقيموا الصلاة}، وأن يقيموا الصّلاة بمعناها الحقيقي.

بسم الله الرحمن الرحيم،
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الطاهرين، [ولا] سيما بقية الله في العالمين (أرواحنا فداه).
نحمد الله المتعالي على استمرار السُّنة المباركة والحسنة في الاحتفاء بالصلاة، وأتقدم بالشكر الجزيل من العالم المجاهد والبصير والمؤسّس لهذه الحركة المباركة، جناب حجة الإسلام قرائتي.
لا يمكن اعتبار الصلاة في رديف الاحتياجات اليوميّة للفرد والمجتمع الإسلامي، إذْ تحظى هذه الفريضة العظيمة بدور أبعد بكثير من هذه الاحتياجات. ينبغي اعتبارها بمنزلة الروح لأعضاء جسم الإنسان أو كالهواء مقارنةً بالاحتياجات المادية الأخرى للإنسان. إنّ اشتراط قبول جميع العبادات والخدمات في سبيل الله بقبول الصلاة والطلب من النبي الأمر بها والمواظبة عليها واعتبارها الشرط الأول في حكم الصالحين وتكرار التأكيد في القرآن عليها وعلى إقامتها أكثر من أيّ واجب آخر، كلّها أدلة على المكانة الفريدة لهذه الفريضة الإلهية.
إن ترويج الصلاة بين جيل الشباب واليافعين هو مفتاح انتشار هذه النعمة الإلهية وإعادتها إلى مكانتها المستحقّة. ينبغي للمتصدّين للأعمال المرتبطة بالشباب واليافعين، من الأسرة إلى المدرسة وإلى الجامعة وإلى البيئات الرياضية وإلى علماء الدين في المدارس والجامعات وإلى المجموعات التعبوية في المساجد وإلى مراكز التعبئة جميعها وإلى مجموعات جهاد البناء والمجموعات الجهادية وأمثالها، أن يعتبروا أنفسهم المخاطبين في: {أقيموا الصلاة}، وأن يعبّدوا للجيل الجديد سُبُل تعلّم الصلاة وأدائها والارتقاء بها. فليُضفوا الجاذبية على الصلاة والمسجد وحضور القلب والتمعّن في معاني الصلاة ومعرفة أحكامها، وليقيموها بالمعنى الحقيقي.
أسأل الله المتعالي التوفيق للجميع.
السيد علي الخامنئي
5/1/2024

ارسال التعليق

You are replying to: .