۸ مهر ۱۴۰۱ |۴ ربیع‌الاول ۱۴۴۴ | Sep 30, 2022
इमाम

وكالة الحوزة - تحت عنوان 'السياسة الخارجية المتوازنة في مدرسة الإمام الخميني'، أقامت الخارجية الإيرانية ندوة فكرية في ذكرى رحيل مؤسس الجمهورية الإسلامية.

وكالة أنباء الحوزة - على أعتاب الذكرى السنوية الثالثة والثلاثين لرحيل الإمام الخميني (قدس سره) وزير الخارجية الإيرانية برفقة مساعديه ومنتسبي وزارة الخارجية، یزورون المرقد الطاهر للإمام الراحل مجددین العهد مع مبادئ مفجر الثورة الإسلامية.
وقال وزير الخارجية حسين اميرعبداللهیان:"شعار "لاشرقية ولاغربية" (الذي تردده الجمهورية الإسلامية الإيرانية) لايعني اختيار العزلة والتباعد عن دول الشرق أو الغرب، وإنما الهدف هو عدم الانقياد إليها".
وبالمناسبة اقيمت بمرقد الإمام الراحل (قدس سره) ندوة تحت عنوان السياسة الخارجية المتوازنة في مدرسة الإمام الخميني (قدس سره)، حيث اكد المشاركون على ان نهج الإمام الراحل قائم على مبدأ رفض الهيمنة على الآخرين أو الخضوع لسلطة الآخرين.
وقال حفيد الامام الخميني، السيد حسن الخميني:"الأصل في الدبلوماسي القوي يعود للقدرة التي يستمدها من داخل بلاده وثقة الشعب به، السياسيون يعتمدون بشكل رئيسي على القدرة التي يستمدونها من شعبهم لحل المشاكل".
هذا وأكد المشاركون على التمسك بقيم الامام الراحل ومبادئه التي رسم فيها السياسة الخارجية المتوازنة التي أضحت اليوم مثل يحتذى به للعالم.
رسم الامام الخميني الراحل الكثير من معالم الثورة الاسلامية ولعل السياسة الخارجية المتوازنة التي تقوم علی المبادئ ولاالمصالح واحدة من أهم هذه المعالم.

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 6 =