۵ خرداد ۱۴۰۱ |۲۴ شوال ۱۴۴۳ | May 26, 2022
الازهر

وكالة الحوزة - رد شيخ الأزهر أحمد الطيب على من يشكك في الإسراء والمعراج، مؤكدا وجود جهات سياسية تهدف لضرب مصادر قوة المسلمين في الشرق.

وكالة أنباء الحوزة - وقال أحمد الطيب: "على من يشكك في حادثة المعراج أن يقولوا أين سدرة المنتهى في الأرض؟ وأين جنة المأوى في الأرض؟"، مؤكدا "أن العلم حادث المعراج، بعدما كان يستبعد منذ قرن أو قرنين، فكان يقال كيف يعرج وكيف ينتقل من مكان كذا إلى مكان كذا؟".
وأضاف شيخ الأزهر "اليوم يستطيع الإنسان أن يتصل بكل أقطاب الأرض من خلال موبايل أو هاتف محمول، وقد نسمع مستقبلا أن الإنسان استطاع أن يتواصل مع شخص ما على كوكب المريخ، وكل هذا على مستوى القدرات البشرية والعلوم البشرية المحدودة، فلم يستعظم هؤلاء ذلك على القادر سبحانه وتعالى؟! إلا إذا كانت هناك لمسة إلحاد تحرك هذه الأمور".
وتعجب ممن يستهدفون القرآن الكريم بالتشويه والتشكيك دون غيره من الكتب السماوية، قائلا: "طبعا ممنوع الكلام عن الإنجيل وممنوع الكلام عن التوراة الكتاب المقدس"، ذاكرا أن هذه التصرفات لا تستحق بأن يتوقف الشخص عندها لأنه معروف أسبابه وغاياته، مطالبا بأن يكون هناك حتى قليل من الاحترام لعقائد الناس والكتب المقدسة.
وطالب الشباب بعدم التعرض للبرامج التي تنال من الشرع الحنيف، وتخوض بغير علم في معتقدات الناس، والتحول إلى قنوات أخرى، موضحا أن الهدف التعريض بمعتقداتهم.
وشدد شيخ الأزهر على أن هناك في الغرب جهات ممولة لهذا الأمر بهدف إضعاف الشرق وإضعاف العالم العربي والمسلمين، مضيفا "وهنا لا أعمم على الجميع، لذا فهم يعلمون جيدا أن القران الكريم مصدر القوة، وهناك جهات سياسية مرتبطة بتلك البرامج من أجل ضرب مصادر القوة عند المسلمين في الشرق".
ولفت إلى أن من يحتاج لمعرفة الكثير يقرأ الكتب المترجمة منهم أنفسهم، فالمقصود في كل الأحوال هو بلبلة الناس، وشغلهم وصرفهم عما ينفعهم ويفيدهم.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 3 =