۷ تیر ۱۴۰۱ |۲۸ ذیقعدهٔ ۱۴۴۳ | Jun 28, 2022
اسماعیل هنیه

وكالة الحوزة - طالب إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، بضرورة الاتفاق على استراتيجية وطنية للتحرير وإدارة مشروع مقاومة الاحتلال والمزواجة بين العمل السياسي والمقاومة.

وكالة أنباء الحوزة - ودعا هنية خلال ندوة إلكترونية في ذكرى وعد بلفور، نظمها مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات- إلى إعادة رسم وظيفة السلطة الفلسطينية لإعادة الاعتبار لقضيتنا الفلسطينية ومشروعنا الوطني عربياً واسلامياً ودولياً.

وقال: "كنا على مسافة قريبة جداً من إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني لكن إلغاء الانتخابات شكل مأزق وطني حقيقي وأعادنا للمربع الأول".

وشدد على أن أهالي حي الشيخ جراح عبروا عن موقف وطني عروبي برفضهم التسوية المزعومة مع المحاكم الإسرائيلية.

وأعاد التأكيد أن معركة سيف القدس شكلت نقطة تحول في التعامل مع الاحتلال وأظهرت وحدة الشعب الفلسطيني وقدرة المقاومة على حمايته وأعادت الاعتبار لقضية فلسطين في بعدها العربي والإسلامي بعد تراجعها لسنوات.

وقال هنية: "نحن بحاجة الى كل فصائلنا ومكونات شعبنا لإنجاز مشروع التحرير"، مضيفاً "كل من يعمل من أجل الاسناد والتحرير هو مهم في بناء ميزان القوة للفلسطينيين ومبدأ الشراكة يجب أن يكون ثابت وراسخ عند الجميع".

وتابع "شعب تحت الاحتلال يجب أن يعتمد استراتيجية المقاومة لمشروع التحرير؛ "فالاحتلال استيطاني احلالي قائم على يهودية الدولة والضم والتهجير ولا يقر بوجود شعب فوق الأرض الفلسطينية".

وبيّن أن المشروع الوطني الفلسطيني مفهومه هو تحرير وعودة وإقامة الدولة على كامل الأرض الفلسطينية من خلال المقاومة الشاملة، منبهًا إلى أن "اتفاقات أوسلو شكلت المدخل الحقيقي للحصاد المر الذي وصلنا إليه".

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 8 =