۱۵ آذر ۱۴۰۰ |۱ جمادی‌الاول ۱۴۴۳ | Dec 6, 2021
شیخ نعیم قاسم

وكالة الحوزة - أكد الشيخ نعيم قاسم، في حديث، أن "معادلة جديدة تكونت بعد الانتصار الإلهي عام ۲۰۰۶ هي معادلة الردع بين المقاومة والكيان الصهيوني، وهي تعني أن "إسرائيل" ليست مطلقة اليد في أن تعتدي في لبنان، وأن "حزب الله" معني بالرد على أي اعتداء ".

وكالة أنباء الحوزة - أكد نائب الأمين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم، في حديث، أن "معادلة جديدة تكونت بعد الانتصار الإلهي عام ۲۰۰۶ هي معادلة الردع بين المقاومة والكيان الصهيوني، وهي تعني أن "إسرائيل" ليست مطلقة اليد في أن تعتدي في لبنان، وأن "حزب الله" معني بالرد على أي اعتداء يطال بشرا أو حجرا من دون أن يكون هذا العمل مستنكرا أو مستغربا أو استثنائيا، كجزء لا يتجزأ من واجبات المقاومة الدفاعية".

ورأى أن "حزب الله" عقب عدوان تموز ۲۰۰۶ أعطى قوة للبنان وحماه من الإعتداءات الإسرائيلية المتكررة وأوجد حالة من الردع تمنع "إسرائيل" من تنفيذ عمليات عسكرية كبرى متى شاءت".

وشدد على أنه "كان لا بد من الرد على "إسرائيل" عقب اعتدائها الأخير على منطقة مفتوحة جنوب لبنان، لتذكيرها بأن هذا الشكل من الاعتداء يعني خرقا لقواعد الاشتباك، وقال: "نحن التزمنا كمقاومة بألا نقبل الاعتداء وأن نرد عليه".

وأضاف: "نحن منذ البداية قلنا إننا لسنا في وارد الذهاب إلى حرب، ولكن لن نقبل بأن يعتدى علينا، ونعتبر أننا إذا لم نرد على هذا العدوان، فإنه سيتكرر بأشكال مختلفة وأكثر تطورا وسيعطي للإسرائيلي إشارة خاطئة بأننا في موقع ضعف"، مشددا على أن "رد حزب الله جاء ليؤكد أن لا تأثير للأزمة الداخلية الاقتصادية والاجتماعية على جهوز المقاومة، وعلى "إسرائيل" أن تفهم هذه الرسالة".

ارسال التعليق

You are replying to: .
3 + 13 =