۱۲ مرداد ۱۴۰۰ |۲۴ ذیحجهٔ ۱۴۴۲ | Aug 3, 2021
کاظم غریب آبادی

وكالة الحوزة - اشار مندوب إيران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى التقرير الجديد لمدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي وقال إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لن يسمح لها باي وصول الى ما يتجاوز الضمانات.

وكالة أنباء الحوزة -  وقال كاظم غريب أبادي السفير والمندوب الدائم لجمهورية إيران الإسلامية لدى المنظمات الدولية في فيينا، في تصريحات بخصوص التقرير الجديد للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن تطبيق الاتفاق النووي في إيران: في ضوء وقف الإجراءات الطوعية وخارج اطار الضمانات من قبل إيران، التي تم التحضير لها منذ 23 فبراير 2021. وذكر المدير العام للوكالة الذرية في تقريره أن أنشطة التحقق والرقابة التي تقوم بها الوكالة فيما يتعلق بتنفيذ الاتفاق النووي قد تأثرت بقرار إيران تعليق تنفيذ الالتزامات النووية بموجب الاتفاق النووي ، بما في ذلك البروتوكول الإضافي.
وأضاف غريب ابادي: "ما فعلته الجمهورية الإسلامية الإيرانية تماشيا مع تطبيق القانون كان عملا استراتيجيا لرفع اجراءات الحظر وحماية حقوق الشعب ".
وتابع غریب ابادي ان هذا التقرير يوضح جيدًا أيضًا تنفيذ قرار 23 فبراير من قبل إيران واشار التقرير الى قضايا بينها ما جاء ادناه:
- لم تتمكن الوكالة من الوصول إلى البيانات التي تم جمعها بواسطة أجهزة المراقبة الخاصة بها منذ 23 فبراير 2021.
- ان ايران لم تنفذ من 23 فبراير 2021 ، البروتوكول الإضافي ولم تقم بتحديث إعلاناتها في هذا الصدد.
- ان الوكالة لم تكن اعتبارًا من 23 فبراير 2021 ، قادرة على توفير أي وصول إضافي بموجب البروتوكول الإضافي للمنشات والمواقع الإيرانية. اعتبارًا من 23 فبراير 2021 ، لم تطبق إيران قانون التصحيح 1.3.
- الوكالة لم تتمكن من توفير الوصول اليومي الى منشاة فردو ونطنز .
- ايران لم تخطر الوكالة بمخزون الماء الثقيل وإنتاج الماء الثقيل ولم تسمح للوكالة بمراقبة مخزون وحجم إنتاج ايران للماء الثقيل.
- ايران واصلت القيام ببعض أنشطة التخصيب على عكس خطة التخصيب طويلة المدى التي قدمتها إلى الوكالة في 16 يناير 2016.
- لم يكن لدى الوكالة إمكانية الوصول إلى معلومات عن أجهزة الطرد المركزي وبنيتها التحتية في المخازن .
- لم يكن لدى الوكالة إمكانية الوصول إلى المعلومات المتعلقة باخراج اجهزة IR1 من المخازن لاستبدالها باجهزة معيبة.
- اعتبارًا من 23 فبراير 2021 ، لم تقدم إيران إعلانات بشأن إنتاج وجرد أجهزة الطرد المركزي والدوارات ، ولم تسمح للوكالة بالتحقق من هذا الإجراء.
- اعتبارًا من 23 فبراير 2021 ، لم تتمكن الوكالة من التحقق مما إذا كانت إيران قد أنتجت اجهزة IR1 جديدة لاستبدال الاجهزة المعيبة.
- لم تتمكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية من التحقق من إجمالي مخزون إيران من اليورانيوم المخصب ، وما ورد في هذا التقرير يستند إلى تقديرات.
- اعتبارًا من 23 فبراير 2021 ، لم يكن لدى الوكالة إمكانية الوصول إلى معلومات الختم الإلكتروني وأنظمة مراقبة التخصيب.
- اعتبارًا من 23 فبراير 2021 ، لم يتم تقديم أي معلومات للوكالة الذرية أو إمكانية الوصول إلى إجراءات الرقابة المتعلقة بتحويل UOC إلى UF6 .
في الختام قال السفير والممثل الدائم لايران : إن الإحصائيات والأرقام الواردة في هذا التقرير بشأن تركيب اجهزة الطرد المركزي أو مخزون اليورانيوم المخصب إما تستند إلى تقديرات الوكالة أو تم الحصول عليها في إطار التحقق من الضمانات الحاصلة ولاربط لها بالاجراءات خارج الضمانات.

ارسال التعليق

You are replying to: .
9 + 9 =