۱۶ اردیبهشت ۱۴۰۰ | May 6, 2021
رهبر انقلاب

وكالة الحوزة - اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي في كلمة له بمناسبة ذكرى المبعث النبوي الشريف (ص) على ضرورة انسحاب القوات الامريكية من العراق و سوريا على وجه السرعة.

وكالة أنباء الحوزة - وفي كلمته اليوم الخميس بمناسبة المبعث النبوي الشريف وصف قائد الثورة الاسلامية المبعث النبوي الشريف بانه عيد كافة التواقين للعدالة في العالم خاصة الامة الاسلامية ، مضيفا ان البعثة النبوية هي هدية عظيمة لكافة البشرية.

واعتبر اية الله الخامنئي البعثة النبوية الشريفة بانها اختزنت اهدافا عظيمة وترافقت مع قدرة سياسية شاملة متابعا القول : البعثة النبوية الشريفة ترمي لايجاد نظام سياسي يحقق اهدافها ، الباري هو الحاكم في كل النظم الاجتماعية ، مصدر الحكم هو الكتب السماوية التي تنزل على الانبياء ، والانبياء هم من يحكم في المجتمع وينفذ الاحكام الالهية .
واشار سماحته الى ان الانبياء كانوا هم الذين ينتخبون الحاكم والرسول والمبعوث الالهي يقوم بتنفيذ الحكم الالهي واضاف : الدين برنامج شامل لحياة البشرية ولا يقتصر على الفرد .
ولفت قائد الثورة الى انه كلما يبعث اي نبي وينبري لتطبيق الاحكام الالهية فإن المستكبرين والظالمين يعارضونه وقال : الاعداء يعارضون الاسلام السياسي الذي يدير الدولة ومؤسساتها .
وجدد التاكيد على ان البعثة النبوية هي حركة عظيمة تشتمل على برنامج شامل لنجاة البشرية ومن هذا المنطلق فقد وصف امير المؤمنين علي عليه السلام النبي الاكرم بانه بلسم يداوي جراح الامة مستطردا القول : الثورة الاسلامية العظيمة في ايران جسدت وجددت مضمون البعثة ، الامام الخميني (ره) عمق بفكره ، الخط النبوي وثبته في المجتمع الانساني ، الثورة الاسلامية كانت تبعا للبعثة الشريفة وانطلقت ضد الظلم والاستبداد ودافعت عن المستضعفين .
وراى اية الله الخامنئي بان ما واجهته الثورة الاسلامية هو على غرار ما واجهه النبي (ص) من مؤامرات واضاف : الاعداء في مواجهتهم للثورة الاسلامية روجوا للكذب والتضليل وزعموا بأنها تعادي الشعوب ، الجمهورية الاسلامية لا تعادي احدا وهي تتعامل بالحسنى مع من لا يعاديها ، وفي نفس الوقت فان القرآن ينهانا عن الصداقة مع الاعداء ، ويدعو الى التحلي والتسلح بالقوة في مواجهة الاعداء ، بالصبر والصمود مع الاعداد للقوة يندحر العدو .
واوضح سماحته بان الصبر يعني الثبات والصمود على الطريق القويم وان على الناس ان يتواصوا بالحق وبالصبر مع بعضهم البعض مشددا بالقول : الحرب الناعمة اكثر صعوبة واخطر من الحروب الصلبة ، والعدو من خلال الحرب الناعمة يستهدف الصبر لدى الناس ، واذا انقطع التواصل بين الحق والصبر فإن الارادة ستفتقد ويشيع اليأس .
وفيما يتعلق بالعدوان السعودي على اليمن والحصار المفروض على الشعب اليمني اكد سماحته ان العدوان و الحصار الاقتصادي على اليمن الذي يتواصل لمدة 6 اعوام جاء بضوء اخضر امريكي منددا بالعدوان السعودي الظالم والقاسي على الشعب اليمني مبينا ان الاعداء يستهدفون الشعب اليمني منذ ست سنوات ويمنعونه من الحصول على الغذاء والطاقة ، وهذا الشعب اليمني تمكن من ان يتخذ لنفسه وسائل دفاعية لمجابهة قصف الاعداء ، فماذا فعلوا ، اتهموه بالارهاب .
وانتقد قائد الثورة بشدة مواقف منظمة الامم المتحدة بشان العدوان على اليمن متسائلا ، لماذا لا تقوم الامم المتحدة بادانة الجرائم التي ارتكبت على مدى 6 اعوام بحق الشعب اليمني وتقوم بادانة دفاع هذا الشعب عن نفسه ؟ واصفا هذه المواقف بانها نموذج من الخداع والكذب.
واشار اية الله الخامنئي الى ان امريكا قامت بانشاء تنظيم "داعش" الارهابي من اجل تواجدها في المنطقة مبينا ان امريكا بذريعة مكافحة داعش قامت بانشاء قواعد عسكرية في العراق وسوريا لافتا الى سرقة النفط السوري وبيعه من قبل امريكا.
ولفت سماحة الى استياء الاعداء من التواجد الايراني في المنطقة وقال : ان الاعداء يذكرون بكراهية وحقد ازاء تواجد ايران في المنطقة، ان تواجدنا في العراق وسوريا استشاريا و ليس عسكريا ، انهم قاموا بالعدوان على سوريا وانشاء قواعد عسكرية في العراق وسوريا منددا بسياسة المزدوجة التي تنتهجها الادارة الامريكية.
واكد قائلا: يجب على امريكا الخروج من العراق وسوريا على وجه السرعة و لا يمكن الوثوق بهذا العدو الغدار.
ولفت قائد الثورة الاسلامية الى ان امريكا تمتلك اكبر ترسانة نووية وقامت باستخدمها ضد اليابان بحيث اسفر عن مقتل 220 الف شخص في يوم واحد منددا في الوقت نفسه بانتهاج الادارة السياسة المزدوجة ومزاعمها بشان معارضة انتاج اسلحة الدمار الشامل.
وتطرق آية الله الخامنئي في جانب اخر من كلمته الى تفشي وباء كورونا والجهود التي تبذل على كافة الاصعدة لاسيما من قبل الكوادر الطبية وقال : على المواطنين تثمين دور الكوادر الصحية في مكافحة وباء كورونا ، ونسأل الله ان يجعل عيد المبعث النبوي الشريف عيدا مباركا على الامة الاسلامية جمعاء .

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 1 =