۳۱ اردیبهشت ۱۴۰۱ |۱۹ شوال ۱۴۴۳ | May 21, 2022
العتبةُ العبّاسية المقدّسة تشرعُ بهدمِ بناياتٍ واستثمارِ مساحتها لخدمة الزائرين

وكالة الحوزة - شرعت ملاكاتُ قسم الصيانة والإنشاءات الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة بأعمال هدم البنايات المستَملَكة في وقتٍ سابق، لأجل استثمار مساحاتها لخدمة الزائرين وبما يسهم في تقديم أفضل الخدمات لهم وفي مقدّمتها المساحات الإضافيّة.

وكالة أنباء الحوزة - تُعدّ هذه الأعمال من أضخم التوسعات الخارجيّة التي تُجريها العتبةُ المقدّسة والتي ستُنفِّذُ عليها مستقبلاً مشاريع خدميّة للزائرين، وتقع في محورٍ ومدخلٍ هامّ وهو مدخل باب قبلة مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) الذي يشهد أيّام الزيارات المليونيّة حالات زحامٍ كبيرة.
مسؤولُ شعبة الأعمال الإنشائيّة التابعة للقسم المذكور المهندس محمد مصطفى الطويل، تحدّث لشبكة الكفيل عن آليّة وتفاصيل عمليّة الهدم، فبيّن قائلاً: "إنّ أعمال هدم البنايات قد تمّت المباشرة بها، وذلك بعد أن تمّ الانتهاء من تفريغها بالكامل من محتوياتها وجعلها بنايةً خالية تماماً، لنشرع بعد ذلك بأعمال الهدم التي جرت باتّباع طريقةٍ فنّية روعي فيها مبدأ السلامة العامّة والدقّة في التنفيذ".
وأضاف: "أعمال الهدم جرت تبعاً لخطّةٍ وُضِعت لهذا الغرض وبصورةٍ تتابعيّة من بنايةٍ الى أخرى، حيث يتمّ عزل ما يجاور كلّ بنايةٍ قبيل تهديمها من ثمّ نباشر بالهدم باستخدام آليّاتٍ تخصّصية، تضمن عدم تضرّر ما يجاورها من بناياتٍ من جهة والمحافظة على سلامة العاملين من جهةٍ أخرى، حيث نقوم بإزالة الأعمدة الخرسانيّة السفلى للبناية من جهةٍ واحدة، وهذا يؤدّي الى تهديمها بصورةٍ غير عشوائيّة وضمن مساحةٍ محدّدة، بما لا يؤثّر على حركة الزائرين ويحفظ عدم غلق الشارع بالكامل، من ثمّ نقوم بإخلاء ورفع أنقاض البناية ونقلها خارج المدينة".
وأكّد الطويل: "أنّ الأعمال تُجرى بدقّةٍ عالية ومتناهية لكون أنّ هذه البنايات قريبة واحدة من الأخرى، وبجانبها الخلفيّ هناك أبنيةٌ مأهولة لذلك اتّبعنا هذه الآليّة، وقد ابتدأنا بها من الجانب الأيمن لشارع بوّابة القبلة لمرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، ومن جهة شارع مجمّع سيّد الشهداء(عليه السلام) ونقطة الالتقاء بصحن الساقي، وقد هيّأ القسمُ فريقاً متخصّصاً مقسّماً إلى مجاميع حسب تخصّص كلّ عمل (التهيئة – رفع وإفراغ المباني – التهديم - رفع الأنقاض – تهيئة المساحات) وغيرها من الأعمال الأُخَر".
يُذكر أنّ البنايات التي ستتمّ إزالتها تقع على جانبَيْ الطريق من جهة شارع مجمّع سيّد الشهداء (صحن الساقي) وصولاً الى ساحة وقوف السيارات المؤقّتة (عبارة عن ساحة مؤقّتة تمّت إزالة بنايتها في وقتٍ سابق)، أمّا الجهة المقابلة فكذلك ستتم إزالة أبنيتها التي تمتدّ من صحن الجود وصولاً إلى بداية شارع سوق العلاوي، الملاصق للساحة التي أُزيلت بناياتها كذلك في وقتٍ سابق وختاماً بالبنايات التي ترتبط بشارع الجمهوريّة، وسيتمّ بعد الانتهاء من أعمال الإزالة تهيئة مساحاتٍ إضافيّة للزائرين تُقدّر بآلاف الأمتار.

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 7 =