۲ مهر ۱۳۹۹ | Sep 23, 2020
رمز الخبر: 361209
١٤ أغسطس ٢٠٢٠ - ١٥:٥٩
آیة المباهلة برهان السماء

وکالة الحوزة - کانت آیة المباهلة هی إقرار السماء بحق هذا البیت، والهالة الإلهیة التی أحاطته، والوسام الذی أتحفه إیاه رب السماوات والأرض.

وکالة أنباء الحوزة - یقول السید الأجل عبد الحسین شرف الدین فی بحثه حول آیة المباهلة: (هناک خاصیة یعرف کنهها علماء اللغة ویقدر قدرها الراسخون فی العلم، العارفون بأسرار القرآن، وهی أن هذه الآیة الکریمة ظاهرة فی عموم الأبناء والنساء والأنفس کما یشهد به علماء البیان، ولا یجهله أحد ممن عرف أن الجمع المضاف حقیقة فی الاستغراق، وإنما أطلقت هذه العمومات علیهم بالخصوص تبیاناً لکونهم ممثلی الإسلام، وإعلاناً لکونهم أکمل الأنام، وأذاناً بکونهم صفوة العالم، وبرهاناً علی أنهم خیرة الخیرة من بنی آدم، وتنبیهاً إلی أن فیهم من الروحانیة الإسلامیة والإخلاص لله فی العبودیة ما لیس فی جمیع البریة ،،،)

هذا البیان الکامل والواضح من سلیل أصحاب المباهلة فیه دلالة وإشارة واضحة إلی فضل أصحاب المباهلة علی جمیع الخلق فاختصاص الزهراء من النساء دلیل علی فضلها علی جمیع النساء، واختصاص علی من الرجال دلیل علی أنه أفضل الرجال، کما أن اختصاص الحسنین لتکافئهما فی الفضل، ولو دعا النبی أحدهما کان ترجیحاً له، ولو کان من یساویهما فی الفضل لدعاه النبی، کما لو کان من یساوی علیاً وفاطمة لدعاه عملاً بقاعدة الحکمة والعدل والمساواة لکنه (صلی الله علیه وآله) اختص هذه الأنفس الأربعة معه وهو ما جعل زعیم النصاری الذین جاءوا للمباهلة یقول لأصحابه:

(یا معشر النصاری إنی لأری وجوها لو سألوا الله أن یزیل جبلا لأزاله بها فلا تباهلوهم فتهلکوا ولا یبقی علی وجه الأرض نصرانی إلی یوم القیامة)  

هنالک رف جبرائیل علی بیت النبی محمد (ص) وخشع بإجلال لیهمس بهذه الآیة:

فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَکُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَکُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَتَ اللَّهِ عَلَی الْکَاذِبِینَ

ولیعلن بذلک نهایة شریعة وبدایة أخری لا نهایة لها إلی یوم القیامة، فامتداد هذه الشریعة التی بدأت بغار حراء هو بهذا البیت الذی ضمّ أقدس خمسة أشخاص علی وجه الأرض، فمن هذا البیت انبجست ینابیع هذه الشریعة ومنه تدفق معینها لتزهر به کل خمیلة علی ضفاف الفرات وبردی والنیل وکل التضاریس التی غمرها نور لا إله إلا الله محمد رسول الله.

کانت هذه الآیة هی إقرار السماء بحق هذا البیت، والهالة الإلهیة التی أحاطته، والوسام الذی أتحفه إیاه رب السماوات والأرض، فالآیة بقدر ما تمثل إیذاناً وإنذاراً للنصاری بوجوب اتّباع نبوّة محمد (ص) التی نسخت شریعة النبی عیسی (ع) فإنها تمثل تبلیغاً للمسلمین بامتداد هذه النبوة بالإمامة التی تجسّدت بوضوح فی قوله تعالی و(أنفسنا)

وهل أکثر من هذا الوضوح ؟

المباهلة  دعوة للنبوة

ذکر حدیث المباهلة المفسّرون والمحدّثون وأهل السیر والأخبار وکل من أرّخ حوادث السنة العاشرة للهجرة وهی السنة التی جرت فیها المباهلة، وقد أسندوا هذا الحدیث إلی أکثر من خمسین صحابیاً ذکرهم وذکر روایاتهم وتفاصیل المباهلة وما سبقها من تآمر نصاری نجران علی النبی (ص) السید ابن طاووس (قدس سره الشریف) فی کتابه الإقبال،

وملخص هذه القصة أن وفد نصاری نجران جاؤوا إلی النبی (ص) وکان عددهم ستون رجلاً وکان فیهم أربعة عشر رجلاً هم زعماء القوم، وفی الأربعة عشر ثلاثة نفر إلیهم یؤول الأمر فی نجران، وهم: السید واسمه الأیهم وهو إمامهم وصاحب رحلهم، والعاقب وهو أمیر القوم وصاحب مشورتهم الذی لا یصدرون إلا عن رأیه واسمه عبد المسیح، وأبو حارثة بن علقمة وهو أسقفهم وحبرهم وصاحب مدارسهم وکنائسهم وکان قد شرف فیهم ودرس کتبهم حتی حسن علمه فی دینهم وکانت ملوک الروم قد شرفوه ومولوه وبنوا له الکنائس لعلمه واجتهاده،

فلما التقوا برسول الله قال الأسقف: ما تقول فی المسیح یا محمد ؟

فقال (ص): هو عبد الله ورسوله وکلمته ألقاها إلی مریم،

فقالوا: هل رأیت ولداً من غیر ذکر ؟ فنزلت الآیة الشریفة: (إِنَّ مَثَلَ عِیسَی عِندَ اللّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ کُن فَیَکُونُ)

ولکنهم جحدوا بالحق الذی جاء علی لسان النبی (ص) وأنکروه فنزلت هذه آیة المباهلة واتفقوا علی المباهلة فی الیوم الثانی فجاء النصاری وهم یمنّون أنفسهم بالنصر، فقال لهم الأسقف: إذا جاء محمد بأصحابه فلیس بنبی وإذا جاء بأهل بیته فهو نبی حقاً،

فلما کان موعد المباهلة جاء رسول الله وهو یحتضن الحسین ویده بید الحسن وفاطمة تمشی خلفه، وعلی خلفها فلما وقف أمام القوم قال (ص) لأهل بیته (ع): إذا أنا دعوت فأمنوا، فقال أسقف نجران: یا معشر النصاری ! إنی لأری وجوها لو سألوا الله أن یزیل جبلاً من مکانه لأزاله، فلا تباهلوا فتهلکوا ولا یبقی علی وجه الأرض نصرانی إلی یوم القیامة)،

ثم سألوا رسول الله (ص): لم لا تباهلنا بمن آمن بک واتبعک من أصحابک ؟ فقال لهم (ص): أُباهلکم بهؤلاء خیر أهل الأرض وأفضل الخلق،

فقال النبی (ص): والذی نفسی بیده إن العذاب تدلی علی أهل نجران ولو لاعنوا لمسخوا قردة وخنازیر ولاضطرم علیهم الوادی ناراً ولأستأصل الله نجران أهله حتی الطیر علی الشجر وما حال الحول علی النصاری کلهم،

المباهلة تصریح بالولایة

أجمعت کتب التفسیر والحدیث من کل الطوائف الإسلامیة وحتی الخوارج والنواصب علی أن هذه الآیة الشریفة عندما نزلت (غدا رسول الله صلی الله علیه واله وسلم وأخذ بید علی وفاطمة والحسن والحسین لمباهلة النصاری ،،، ثم فسروا ذلک بالقول: (أنفسنا وأنفسکم) رسول الله صلی الله علیه واله وسلم وعلی، و(أبناءنا) الحسن والحسین و(نساءنا) فاطمة،

ومن کبار مفسّری ومحدّثی أهل السنة الذین ذکروا هذه الروایة: الحاکم فی المستدرک، والزمخشری فی تفسیره الکشاف، والطبری فی جامع البیان، والسیوطی فی الدر المنثور، والقرطبی فی تفسیره، وابن الجوزی فی تذکرة الخواص، وابن الأثیر فی تفسیره، والذهبی، وابن عساکر، وأحمد بن حنبل، وحتی ابن تیمیة علی شدة عداوته ونصبه لأهل البیت (ع) لم یستطع إنکارها،

ونجد الفخر الرازی فی تفسیره یقول: واعلم أن هذه الروایة کالمتفق علی صحتها بین أهل التفسیر والحدیث، ثم ینقل قصة عن هذه الروایة تؤید وبدلائل قطعیة علی أن أمیر المؤمنین (ع) هو أفضل الخلق بعد رسول الله (ص) حیث یقول فی المسألة الخامسة ما نصه: کان فی الری رجل یقال له: محمود بن الحسن الحمصی، وکان معلم الاثنی عشریة، وکان یزعم أن علیاً أفضل من جمیع الأنبیاء سوی محمد (ص)، والذی یدل علیه قوله تعالی: (وأنفسنا وأنفسکم)، إذ لیس المراد بقوله (وأنفسنا) نفس محمد (ص) لأن الانسان لا یدعو نفسه بل المراد به غیرها، وأجمعوا علی أن ذلک الغیر کان علی بن أبی طالب (ع) فدلت الآیة علی أن نفس علی هی نفس محمد (ص)،

ویسترسل الرازی فی استدلال الحمصی علی قوله فینقل عنه: ویؤید الاستدلال بهذه الآیة الحدیث المقبول عند الموافق والمخالف وهو قوله (ص): (من أراد أن ینظر إلی آدم فی علمه، ونوحاً فی طاعته، وإبراهیم فی خلته، وموسی فی هیبته، وعیسی فی صفوته، فلینظر إلی علی بن أبی طالب) فالحدیث دل علی أنه اجتمع فیه ما کان متفرقاً فیهم، وذلک یدل علی أن علیاً أفضل من جمیع الأنبیاء، سوی نبینا محمد (ص)، وأما سائر الشیعة فقد کانوا قدیماً وحدیثاً یستدلون بهذه الآیة علی أن علیاً مثل نفس محمد (ص) إلا فیما خصه الدلیل، وکان نفس محمد أفضل من الصحابة فوجب أن یکون نفس علی أفضل أیضاً من سائر الصحابة)،

فأمیر المؤمنین (ع) هو نفس النبی (ص) بصریح القرآن الکریم ولم یشارکه فی هذه المزیة والخاصیة سواه وبصریح القرآن الکریم أیضا حیث تتجلی أسرار القرآن إذا قُورنت هذه الآیة الشریفة بقوله تعالی : (ما کان لأهل المدینة ومن حولهم من الأعراب أن یتخلفوا عن رسول الله ولا یرغبوا بأنفسهم عن نفسه)

محمد طاهر الصفار

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 1 =