۸ آبان ۱۳۹۹ | Oct 29, 2020
محمد جلال فیروزنیا سفیر جمهوری اسلامی ایران در لبنان

قال محمد جلال فیروزنیا​: اذا ارتکب اي مغامرة سیکون هناك ضربة قاسیة في انتظاره"، معتبرا أن "محور ​المقاومة​ اقوی من اي وقت مضی وهناك المزید من الانتصارات امام المحور".

وكالة أنباء الحوزة - اشار ​السفیر الایراني​ في ​لبنان​ ​محمد جلال فیروزنیا​، في تصریح له بعد لقائه المفتي ​عبداللطیف دریان​ أن "المساعدات الایرانیة تجاه لبنان تشمل کل ابناء ​الشعب اللبناني​ بکل اطیافه وطوائفه، ونقف الی جانب الجمیع وفي هذا اللقاء کان هناك تأکید علی ضرورة ترسیخ الوحدة الوطنیة والاسلامیة".

واکد أنه "في ظل الظروف السائدة، لبنان بأمس الحاجة الی التمسك بالوحدة الوطنیة وایضا نحن بحاجة الی تجلی الوحدة علی مستوی ​العالم الاسلامي".

وردا علی سؤال، عن احتمال شن حرب اسرائیلیة علی لبنان، أجاب :"لا اعتقد ان الکیان الاسرائیلی في وضع یسمح له بارتکاب الحماقات تجاه لبنان، والعدو لا یمکن ان ینسی الهزیمة التي لحقت به في ​حرب تموز ۲۰۰۶​ واذا ارتکب اي مغامرة سیکون هناك ضربة قاسیة فی انتظاره"، معتبرا أن "محور ​المقاومة​ اقوی من اي وقت مضی وهناك المزید من الانتصارات امام المحور".

ارسال التعليق

You are replying to: .
3 + 15 =