۲ آبان ۱۴۰۰ |۱۷ ربیع‌الاول ۱۴۴۳ | Oct 24, 2021
حزب الله

وكالة الحوزة - تؤکد المقاومة الإسلامیة أنه لم یحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها في أحداث الیوم حتی الآن، وإنما کان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر.

وكالة أنباء الحوزة - اصدرت المقاومة الاسلامیة بیانا، "تعلیقا علی الأحداث التي جرت بتاریخ ۲۷-۷-۲۰۲۰ في منطقة مزارع شبعا المحتلة وعند الحدود اللبنانیة مع فلسطین المحتلة، وعلی ما تم تداوله من أخبار وتصریحات حول هذه الأحداث، جاء فیه: "یبدو أن حالة الرعب التي یعیشها جیش الاحتلال الصهیوني ومستوطنوه عند الحدود اللبنانیة، وحالة الاستنفار العالیة والقلق الشدید من ردة فعل المقاومة علی جریمة العدو التي أدت إلی استشهاد الأخ المجاهد علي کامل محسن، و کذلك عجز العدو الکامل عن معرفة نوایا المقاومة، کل هذه العوامل جعلت العدو یتحرك بشکل متوتر میدانیاً وإعلامیاً علی قاعدة "یحسبون کل صیحة علیهم".

إن کل ما تدعیه وسائل إعلام العدو عن احباط عملیة تسلل من الأراضي اللبنانیة إلی داخل فلسطین المحتلة وکذلك الحدیث عن سقوط شهداء وجرحی للمقاومة في عملیات القصف التي جرت في محیط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غیر صحیح علی الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمیة کاذبة.

تؤکد المقاومة الإسلامیة أنه لم یحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها في أحداث الیوم حتی الآن، وإنما کان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر.

إن ردنا علی استشهاد الأخ المجاهد علي کامل محسن الذي استشهد في العدوان الصهیونی علی محیط مطار دمشق الدولي آت حتما، وما علی الصهاینة إلا أن یبقوا في انتظار العقاب علی جرائمهم.

کما أن القصف الذي حصل الیوم علی قریة الهباریة وإصابة منزل أحد المدنیین لن یتم السکوت عنه علی الإطلاق. وإن غدا لناظره قریب. وما النصر إلا من عند الله العزیز الجبار".

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 7 =