۴ مهر ۱۳۹۹ | Sep 25, 2020
سردار سلامی

وكالة الحوزة - أكد القائد العام لحرس الثورة الإسلامية، لقد استعرضنا اقتدارنا وكانت أكبر مناورة لاقتدارنا في فرض إرادتنا وحركة سفننا في المياه الحرة من الخليج الفارسي إلى فنزويلا.

وكالة أنباء الحوزة - وقال اللواء حسين سلامي في مراسم تقديم الآمر الجديد لجامعة الإمام الحسين (ع) التابعة للحرس الثوري: نحن نستعد لحراسة الثورة التي تقوم بقصم ظهر الأعداء، وبفضل الله نشهد اليوم الزوال المبكر والسريع لأعدائنا الكبار وخاصة أميركا. وإذا كانت جرائم الأعداء مشهودة في العالم ومخفية في أميركا، فاليوم أصبحت هذه الجرائم محسوسة في أميركا نفسها، بحيث اضطر الشعب الأميركي إلى إضرام النار في علم أميركا. وكل الرموز التي كانت أميركا تتشدق بها أمام العالم أخذت تنهار، وصورتها المنمقة بدأت تتمزق.
وأضاف: ان أميركا كانت تقدم نفسها ضمن مفاهيم جميلة، ولكن واقع المجتمع الأميركي الذي كان مخفيا تحت هذه المفاهيم، بدأ ينكشف من تحتها. فأميركا كانت تصور نفسها بأنها المركز القوي للحرية وحقوق الإنسان، ولكن كل هذه الرموز انهارت وفقدت كل هذه المعاني المزوقة صبغتها.
وتابع اللواء سلامي، لقد تجاوزنا الحظر ولكنهم عجزوا وغرقوا. ففيما عجزت أميركا عن احتواء كورونا، ولكننا بفضل الله وتدبير قائد الثورة تألقت إيران في مكافحة كورونا، ولم تسمح نهضة المساعدة الإيمانية بترك حتى مريض واحد دون عناية. وقد أثبت الإسلام أن سعادة البشرية تكمن في العبودية لله.
وأشار القائد العام للحرس الثوري إلى حركة ناقلات النفط الإيرانية نحو فنزويلا، وقال: لقد استعرضنا اقتدارنا وكانت أكبر مناورة لاقتدارنا في فرض إرادتنا وحركة سفننا في المياه الحرة من الخليج الفارسي إلى فنزويلا، مضيفا أن الشعب الإيراني يتجاوز المشكلات اليوم في ذروة الإقتدار والعزة. فالمشكلات قابلة للحل في ظل إرادة هذا الشعب وإيمانه.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 2 =