۸ اسفند ۱۳۹۹ | Feb 26, 2021
آیت الله قبلان و نبیه بری

وكالة الحوزة _ استنكر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى بشدة "التعرض لرئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، في حملة افتراء يراد منها النيل من قامة وطنية كانت ولا تزال ضمانة لحفظ وحدة الوطن وشعبه".

وكالة أنباء الحوزة _ استنكر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان بشدة "التعرض لرئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، في حملة افتراء يراد منها النيل من قامة وطنية كانت ولا تزال ضمانة لحفظ وحدة الوطن وشعبه، فالرئيس بري صاحب المواقف الوطنية الرائدة، التي اسهمت في ترسيخ السلم الاهلي و العيش المشترك وابقاء جسور التعاون والتواصل بين المكونات اللبنانية وانجاز التفاهمات الوطنية".

اضاف: " من هنا فاننا نؤكد ان التعرض لقائد المقاومة وصانع نصر التحرير والمدافع عن ارض الوطن وثرواته والمتصدي لمؤامرة التوطين والتقسيم والساعي لاقامة دولة القانون والمؤسسات، محاولة مكشوفة ومستنكرة تتماهى مع المؤامرة الخبيثة لاغراق لبنان في الفتن والفوضى والغوغاء بغية اضعاف الموقف اللبناني الموحد حيال حفظ حقوق لبنان في ثرواته البحرية والبرية التي يحاول العدو الصهيوني سرقتها والاعتداء عليها".

واكد ان "حرية الرأي والتعبير مصانة في الدستور والدين، لكن حدودها تقف عند كرامات الرموز الوطنية والدينية ومصالح الوطن العليا، ومن غير المسموح لاي حراك مطلبي وشعبي، كنا من اوائل داعميه، ان يخرج عن مساره خدمة لمشاريع مشبوهة بالتطاول والافتراء على هذه المقامات والرموز وضرب مصالح لبنان".

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 13 =