۲۶ فروردین ۱۴۰۰ | Apr 15, 2021
۹ أسرى يواصلون مقارعة "إسرائيل" بأمعائهم الخاوية

وكالة الحوزة ـ يواصل تسعة أسرى فلسطينيين إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال رفضا للاعتقال الإداري.

وكالة أنباء الحوزة ـ أكدت مصادر إعلامية، بأن ثلاثة أسرى جدد انضموا لمعركة الإضراب عن الطعام وهم: الأسير منير عبد الجليل العبد من بلدة كوبر شمال رام الله، وهو شقيق الأسير المحكوم بالسجن المؤبد عمر العبد، حيث كان اعتقل في الثامن عشر من فبراير الماضي وحوِّل للاعتقال الإداري.

كما انضم إلى الإضراب الأسير حمزة عواد من بلدة كوبر رفضا لاعتقاله الإداري، وهو معتقل منذ الخامس من فبراير الماضي، فيما أعلن الأسير إسماعيل علي من بلدة أبو ديس شرق القدس انضمامه للإضراب رفضا للاعتقال الإداري ايضا.

وكان الأسير سلطان خلوف من بلدة برقين غرب جنين انضم للإضراب منذ ستة أيام وهو معتقل منذ الثامن من الشهر الحالي.

في السياق ذاته، دخل الأسير القيادي في الجبهة الشعبية أحمد زهران من دير أبو مشعل غرب رام الله الشهر الثاني في إضرابه عن الطعام، كما يواصل الأسرى محمد أبو عكر ومصطفى الحسنات وحذيفة بدر إضرابهم لليوم 23 على التوالي وحسن الزغاري لليوم 15 على التوالي.

والاعتقال الإداري هو إجراء تلجأ له قوات الاحتلال "الإسرائيلي" لاعتقال المدنيين الفلسطينيين دون تهمة محددة ودون محاكمة، مما يحرم المعتقل ومحاميه من معرفة أسباب الاعتقال، بذريعة وجود ملف سري، ويحول ذلك دون بلورة دفاع فعال ومؤثر، وغالباً ما يجدد أمر الاعتقال الإداري بحق المعتقل ولمرات متعددة، وفق مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان.

وهو يصدر بناء على "أمر تعليمات الأمن رقم 1651 الذي يمنح قائد المنطقة العسكرية الحق في احتجاز شخص أو أشخاص لمدة تصل إلى ستة أشهر".

ارسال التعليق

You are replying to: .
9 + 3 =