۲۷ شهریور ۱۴۰۰ |۱۰ صفر ۱۴۴۳ | Sep 18, 2021
المفتي الجعفري الشيخ أحمد قبلان

وكالة الحوزة / شدد المفتي الجعفري سماحة الشيخ أحمد قبلان، ان الازهر والنجف وقم وكل المراكز الدينية مسؤولة عن توحيد الخطاب وبناء الثقة ومواجهة التطرف الفكري والديني.

وكالة أنباء الحوزة / لفت المفتي الجعفري سماحة الشيخ أحمد قبلان الى ان "ما يجري في سوريا واليمن والعراق وليبيا مؤكداً على ان الامة امم وان العرب تحولوا تبعاً للتبعيات واسرائيل تحولت جزءا من نحر العرب للعرب".
وفي كلمة له، خلال احياء الذكرى الـ 27 لرحيل مفجر الثورة الإسلامية الامام الخميني في قصر الأونيسكو، اشار قبلان الى ان "المعركة معركة قيم، لذا نعود ونؤكد ان الازهر والنجف وقم وكل المراكز الدينية مسؤولة عن اعادة تظهير الاسلام وتوحيد الخطاب وبناء الثقة ومواجهة التطرف الفكري والديني".
وذكر ان "الخميني نصح هذه الامة بالعودة الى ربها ونبيها كقضية وعي وشراكة"، مشيراً الى انه عندما عرض الخميني التقريب بين المذاهب، أكد ان "مصير الامة الاسلامية متوقف بشدة على الاطر الجامعة للاسلام معتبراً ان اية خصومة في المذاهب ستكون سلاحا فتاكا بيد خصومهم وهذا ما نراه اليوم بفتنة العرب التي تحولت اكبر سلاح بيد الغرب".
وأفاد ان الخميني "ركز على اصلاح المدارس الدينية لأنها ان صلحُت صلحُت الامة وان فسدت فسدت الامة".
 

ارسال التعليق

You are replying to: .
6 + 1 =