۲ مرداد ۱۴۰۳ |۱۶ محرم ۱۴۴۶ | Jul 23, 2024
قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي الخامنئي

وكالة الحوزة - أكد قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، أن الحركة العظيمة التي قام بها الشعب الايراني في مواجهة الضجة المفتعلة للاعداء والمتمثلة بمقاطعة الانتخابات لبث اليأس والجمود بين ابناء الشعب، عمل رائع لا ينسى.

وكالة أنباء الحوزة - قال قائد الثورة الاسلامية في بيان له اليوم السبت بمناسبة انتخابات رئاسة الجمهورية: نحمد الله العزيز الرحيم، إن الشعب الإيراني العظيم استطاع، بإرادته وتوفيقه، تنظيم مشهد الانتخابات الرئاسية في فترة قانونية قصيرة وإجراء انتخابات حرة وشفافة في يومي جمعة متتاليتين بعد مأساة الخسارة الكبرى للرئيس الشهيد واختيار رئيس البلاد من بين عدة مرشحين بأغلبية الأصوات.

وتابع سماحته قائلا: المعنيون باجراء الانتخابات من المسؤولين ادوا واجباتهم بالسرعة اللازمة والثقة الكاملة، والناس الأعزاء جاؤوا إلى الساحة انطلاقا من شعورهم بالمسؤولية وخلقوا مشهدا دافئا وعاطفيا وكلأو صناديق الاقتراع الانتخابات على مرحلتين بأكثر من 55 مليون صوت.

واكد اية الله خامنئي ان هذه الخطوة العظيمة في مواجهة الضجة المفتعلة والمتمثلة بمقاطعة الانتخابات، والتي أطلقها أعداء الشعب الإيراني لبث اليأس والجمود، هي عمل رائع لا ينسى، وكل المرشحين الشرفاء وكل من عمل ليل نهار لأسابيع لنصر كل منهم، اشتركوا في فخرها واجرها.

وتابع قائد الثورة الاسلامية قائلا: الآن انتخب الشعب الإيراني رئيسه. أهنئ الوطن والرئيس المنتخب وكل الناشطين في هذا المشهد الحساس، وخاصة الشباب المتحمس في مقرات انتخاب المرشحين، وأوصي الجميع بالتعاون والتفكير الجيد من أجل تقدم الوطن وزيادة كرامته. ومن المناسب أن تتحول السلوكيات التنافسية خلال الانتخابات إلى أعراف الصداقة وأن يبذل الجميع قصارى جهدهم من أجل الرخاء المادي والمعنوي للبلاد.

واضاف سماحته: كما أوصي السيد الدكتور بزشكيان الرئيس المنتخب، بالنظر إلى آفاق طويلة ومشرقة مع الثقة بالله الرحمن الرحيم، والاستمرار على نهج الشهيد رئيسي بالاستفادة من الامكانات الثرة للبلاد، وخاصة الطاقات البشرية الشابة والثورية والمخلصة، من أجل راحة الشعب وتقدم البلاد.

وختم قائد الثورة الاسلامية بيانه بالقول: مرة أخرى أسجد لله تعالى واوجه تحيتي لصاحب العصر والزمان واخلّد ذكرى الشهداء العظام وإمام الشهداء، اوجه شكري إلى كافة المرشحين والناشطين في مجال الانتخابات الذين كان لهم دور في هذه اللحظة الحساسة، كما أود أن أشكر وسائل الإعلام الوطنية وقوى الامن وأجهزة إنفاذ الانتخابات.

المصدر: العالم

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .