۲۴ تیر ۱۴۰۳ |۷ محرم ۱۴۴۶ | Jul 14, 2024
السيد علي فضل الله وهو يخاطب الطلاب

وكالة الحوزة - قال السيد علي فضل الله وهو يخاطب الطلاب: استفيدوا من كل وسائل العلم والمعرفة بما يصقل شخصيتكم، ولا تسمحوا لاحد ان يحرفكم عن متابعة هذا الطريق.

وكالة أنباء الحوزة - أقامت ثانوية الكوثر احتفالا بتخريج طلاب الشهادة المتوسطة، برعاية الحجة الإسلام والمسلمين السيد علي فضل الله وحضوره ومديرة الثانوية رنا قبيسي، الشيخين فؤاد خريس ومحسن رمال والهيئتين التعليمية والادارية والاهالي والمتخرجين.

بعد آيات من القرآن الكريم والنشيد الوطني وعدد من الفقرات قدمها الطلاب وكلمة لمديرة الثانوية، القى السيد علي فضل الله كلمة، عبّر في بدايتها عن سعادته واعتزازه لوجوده في هذا الاحتفال "بين هذه الكوكبة من الطلاب والطالبات الاعزاء الذين زرعوا الابتسامة على وجوهنا بمستقبل واعد لهذا الوطن"، وقال: "اجتمعنا اليوم لنكرم معا قيمة العطاء والعلم الذي لا نريده نجاحا فحسب، بل تفوقا وابداعا وتميزا على مختلف المستويات. فهذه المؤسسات منذ وجدت، تحمل رسالة القيم التي من خلالها نستطيع أن نبني الحياة على العدل والحرية والمساواة والكفاية".

اضاف: "رسالتنا دوما الانفتاح لبناء هذا الوطن ومد جسور التواصل مع الاخرين ونسعى للحوار الجاد والواقعي المنتج، لا حوار الديكور والمجاملات. الحوار الذي يعمل على ازالة الهواجس التي يسعى المفتنون الى اصطناعها بين ابناء هذا الوطن من خلال سياسة التخويف وشد العصب وطرح مشاريع الفدرلة والتقسيم".

تابع: "همنا ان يكون وطننا حرا عزيزا مستقلا غير مرتهن لهذا المحور أو ذاك، تحكمه العدالة والمساواة، لا ان يكون على هامش الأمم وساحة للاخرين يتلاعبون بمقدراته ويرسمون الخطط للسيطرة على واقعنا"، واشار إلى ان "رسالة هذه المؤسسات كانت وستبقى تربي جيلا يملك كل مقومات المعرفة والثقافة والاخلاق والانسانية جيلا رساليا متسلحا بالعلم والوعي ويكون امينا على تحمل مسؤولية الحفاظ على هذا الوطن وقادرا على مواجهة كل الضغوط والتحديات".

وأكد ان "المرجع محمد حسين فضل الله رسم لنا معالم هذا الطريق ونحن جميعا نتابع السير عليه. فبهذه العناوين نستطيع ان نبني وطنا لجميع ابنائه ومجتمعا متماسكا يحفظ فيه كل مواقع القوة التي تجعله قادرا على مواجهة ما يخطط له العدو الصهيوني، إلى ذلك فإن كل هذه التهديدات التي يطلقها هذا العدو إنما هي من باب التهويل والحرب النفسية، فهو يعرف جيدا القدرات التي تمتلكها المقاومة والتي تجعله يرتدع عن اي مغامرة قد يقدم عليها".

وتوجه إلى الطلاب قائلا: "انتم مدعاة فخر واعتزازنا بما تحملونه من قيم أخلاقية وإيمانية وإنسانية ووعي وتفوق، فأتنم كنتم ثمار هذا التعاون بين الأهل والثانوية"، مقدرا "الجهود التي اثمرت هذا التميز"، مشيرا إلى ان "مسيرة العلم طويلة ولا تتوقف. لذلك لا تهدروا اوقاتكم بل استفيدوا من كل وسائل العلم والمعرفة بما يصقل شخصيتكم، ولا تسمحوا لاحد ان يحرفكم عن متابعة هذا الطريق لبناء مستقبل واعد لانهم يريدون لكم ان تسقطوا في الشهوات والملذات حتى يسهل عليهم السيطرة على عقولكم ومقدراتكم، فالرهان دوما يبقى عليكم لبناء وطن نموذجي".

وشكر فضل الله "الاهل الكرام الذين تحملوا الاعباء الكثيرة من اجل تعليم اولادهم، حيث حرصوا على ايصالهم إلى شاطئ الامان من خلال غرس بذور الايمان والمحبة والحوار والانفتاح، وقال: "حرصنا على الا نرفع الاقساط، لكن بسسب الظروف الضاغطة والصعبة ومن اجل الحفاظ على الطاقات والكفايات الموجودة لدينا وعلى مستوى جودة التعليم، كانت هناك زيادات مع مراعاة كل الظروف. فهذه المؤسسات لا تعتمد على دولة او جهة".

كما شكر مديرة الثانوية والمعلمين والمعلمات والاداريين على "ما يبذلونه من اجل تربية وبناء جيل رسالة واع ومتميز"، وقال: "انتم استضفتم تلاميذ مؤسساتنا الذين هجروا من الجنوب بسبب الاعتداءات الصهيونية وكنتم عنوانا للجهاد من خلال حرصكم على تعليمهم وتميزهم لان معركتنا مع هذا العدو على مختلف المستويات الى ان يخرج منها الوطن منتصرا عزيزا حرا".

المصدر: NNA

ارسال التعليق

You are replying to: .