۲۴ تیر ۱۴۰۳ |۷ محرم ۱۴۴۶ | Jul 14, 2024
رمز الخبر: 370420
٢٢ يونيو ٢٠٢٤ - ١٦:١٠
غدیر

وكالة الحوزة تنشر لكم قصيدة "يناديهم يوم الغدير نبيّهم" لـ "حسان بن ثابت".

وكالة أنباء الحوزة - قال ابن الجوزي: اتفق علماء السير على أن قصة الغدير كانت بعد رجوع رسول الله من حجة الوداع في الثامن عشر من ذي الحجة، وكان معه من الصحابة ومن الاعراب وممن يسكن حول مكة والمدينة مائة وعشرون ألفا، وهم الذين شهدوا معه حجة الوداع وسمعوا منه هذه المقالة، وقد أكثر الشعراء في يوم الغدير فقال حسان ابن ثابت:

يناديهم يوم الغدير نبيهم ** بخم فأسمع بالرسول مناديا

وقد جاء جبرائيل عن أمر ربه ** بأنك معصوم فلا تك وانيا

وبلغهم ما أنزل الله ربهم ** اليك ولا تخشى هنالك الأعاديا

فقام به إذ ذاك رافع كفه ** بكف علي معلن الصوت عاليا

فقال: من مولاكم ووليكم ** فقالوا: ولم يبدوا هناك تعاليا

إلهك مولانا وأنت ولينا ** ولم تلق منا في الولاية عاصيا

فقال له: قم ياعلي فإنني ** رضيتك من بعدي إماما وهاديا

فمن كنت مولاه فهذا وليه ** فكونوا له أنصار صدق مواليا

هناك دعا اللهم وال وليه ** وكن للذي عادى عليا معاديا

فيارب انصر ناصريه لنصرهم ** إمام هدى كالبدر يجلو الدياجيا

فقال له النبي صلى الله عليه وآله: يا حسان لا تزال مؤيدا بروح القدس ما نافحت [1] عنا بلسانك.

المصدر : بحار الأنوار، ج 37، الصفحة 150


[1]. نافح عنه: دافع عنه.

ارسال التعليق

You are replying to: .