۲۸ تیر ۱۴۰۳ |۱۱ محرم ۱۴۴۶ | Jul 18, 2024
علي بحريني

وكالة الحوزة - إعتبر ممثل إيران في منظمة الأمم المتحدة في جنيف، الكيان الصهيوني بأنه العائق الوحيد أمام إيجاد شرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل، ووصفه بأنه يشكل تهديدا كبيرا ضد الأمن والسلام الإقليمي والدولي.

وكالة أنباء الحوزة - أشار ممثل الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدائم في المقر الأوروبي لمنظمة الأمم المتحدة في جنيف علي بحريني الذي كان يتحدث في مؤتمر نزع السلاح لعام 2024، مؤكدا أن العام 2023 أختتم بسباق تسلح غير مسبوق، وتهديدات وخطابات نووية، وإبادة جماعية، وارتكاب كافة أنواع الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وأكد المسؤول الذي كان يتحدث في هذا المؤتمر وجود سباق نووي يبعث على القلق، يواكبه تهديد جدي من استخدام هذه الاسلحة النووية، موضحا أن الدول التي تملك أسلحة نووية لاتلتزم بتعهداتها للحد من إنتاجها فحسب، بل أنها عمدت إلى تحديث ترسانتها النووية أيضا.
وقال هذا الدبلوماسي الإيراني البارز: إن الولايات المتحدة الأميركية أنفقت أموالا طائلة أكثر من الدول التي تملك أسلحة نووية لتحديث ترسانتها النووية العام الماضي.
وتابع قائلا: من المؤسف حقا أن التقرير النهائي للجنة الكونغرس المعنية بالوضع الاستراتيجي للولايات المتحدة ينص على أنه إذا فشلت القوات التقليدية في تحقيق أهداف الولايات المتحدة، فإن البلاد ستستخدم الأسلحة النووية.
وأعرب عن أسفه لظهور تهديد نووي وقح من قبل الكيان الصهيوني ضد غزة، وآخر من قبل رئيس وزراء هذا الكيان ضد إيران الإسلامية في سبتمبر 2023، مما يعتبر انتهاكا واضحا للمبادئ الأساسية للقانون الدولي، بمافي ذلك معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية NPT وميثاق الأمم المتحدة.
وأضاف قائلا: إن إيران الإسلامية شأنها شأن الدول غير النووية تقلق على الوضع الراهن، إذ أنها تدعو الدول التي تملك الأسلحة النووية إلى الالتزام بتعهداتها الدولية في إطار معاهدة NPT، وتدمير ترساناتها النووية.
وخاطب الحاضرين قائلا: إن كيان الاحتلال الاسرائيلي يعتبر المصدر الرئيس لعدم الاستقرار في الشرق الاوسط، إذ أنه يشكل تهديدا كبيرا للأمن والاستقرار الاقليمي والدولي من خلال امتلاكه ترسانات أسلحة نووية ومنشآت للنشاطات النووية السرية التي لم تخضع لرقابة.
وشدد الدبلوماسي الإيراني على أن الكيان الصهيوني ينتهك القوانين والحقوق الدولية، خاصة انتهاك الحقوق الانسانية الدولية وقوانين حقوق الإنسان منذ أكثر من 7 عقود، موضحا أن الخروقات الصهيونية تشمل الغارات الجوية والقصف المكثف لسكان قطاع غزة العزل.
وقال: إن الكيان الصهيوني يمارس معاقبة الفلسطينيين بصورة جماعية واستخدام الفسفور الأبيض ضد أهالي غزة ولبنان، وإجبار المدنيين على مغادرة منازلهم واستهداف هؤلاء الأبرياء بصورة متعمدة خاصة النساء والأطفال واستهداف البنى التحتية المدنية.
وأضاف المسؤول الإيراني قائلا: لقد حان الوقت أن يتم كبح جماح الكيان المحتل وردعه عن ارتكاب الجرائم البشعة ونشاطاته النووية غير القانونية.

ارسال التعليق

You are replying to: .