۱۰ آذر ۱۴۰۱ |۷ جمادی‌الاول ۱۴۴۴ | Dec 1, 2022
المفتي الجعفري الشيخ أحمد قبلان

وكالة الحوزة - توجه المفتي الجعفري الشيخ احمد قبلان للقوى السياسية وللحكومة ضمنها، قائلا: "الناس في أسوأ حالاتها، ولا يمكنها أن تتحمل أكثر من ذلك، لأن الصبر والتضحية لحماية الناس والبلد، وليس لتنفيع حيتان الفساد.

وكالة أنباء الحوزة - واضاف قبلان ان ما يصيب الناس أكثر من فاجعة، خاصة أن طاحونة الرسوم والضرائب الجديدة ألهبت الأسواق والأسعار، وشكلت موجات تضخمية هائلة، وسط بلد مبلوع من مافيا المال وجماعة المصارف وحيتان الأسواق".
وأكد أن "الحل بانتفاضة نيابية سياسية، لأن إدارة ملفات الناس بهذه الطريقة تعتبر أسوأ كارثة وطنية".
وشدد قبلان على أنه "مهما أصابنا من كوارث في هذا البلد، لن نقبل بأي انتداب أممي، أو أميركي، أو خليط من هذا وذاك، لأنها سواتر ملونة، تأخذنا إلى الجرف، والحل بالإنقاذ الداخلي، وممر الإنقاذ الداخلي سياسي، وصندوق انتخاب رئيس جمهورية موجود في مجلس النواب، ويجب أن يبقى المفتاح الرئاسي في مجلس النواب، والرئيس نبيه بري ضمانة وطنية لأي تسوية وطنية، والانسداد السياسي ممره الحوار الداخلي، أما التدويل فهو تجذير للكوارث التي تضرب لبنان".
أضاف:"نحن أمام كارثة وطنية حلها بتوطين الحلول لا بتدويلها، خاصة أن السكاكين الإقليمية الدولية تنتظرنا وراء السواتر".
وأشار المفتي قبلان أن "مطبعة الليرة المتفلتة أمر خطير، والسياسة النقدية تحتاج إلى تغيير، والتضخم والبطالة سرطان، والوضع المعيشي مفجع، والرفع الهستيري لأسعار الخدمات والسلع ينذر بانفجار كارثي، والدولة للأسف غير موجودة تماما".
ولفت إلى أن "لبنان بحاجة إلى شركاء وأصدقاء حقيقيين، لا إلى جزارين، ونعود ونؤكد أن الخيار الشرقي ضرورة إنقاذية للبنان، والعلاقة مع دمشق أوكسجين للبنان، والإصرار على القطيعة الحكومية معها هو خنق للبنان؛ والصين وموسكو وبغداد وطهران وأنقرة وكثير من عواصم العرب والعالم أقرب من واشنطن وبروكسل، والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين".

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 3 =