۲۰ مرداد ۱۴۰۱ |۱۳ محرم ۱۴۴۴ | Aug 11, 2022
رمز الخبر: 366062
٢٣ يونيو ٢٠٢٢ - ١٧:٤٤
الرئيس التونسي الأسبق محمد المنصف المرزوقي  وقيس سعيد

وكالة الحوزة - قال الرئيس التونسي الأسبق محمد المنصف المرزوقي إن شهر يوليو القادم سيكون مفصليا في تونس، داعيا الرئيس الحالي قيس سعيّد إلى إجراء استفتاء شعبي على دستور جديد للبلاد في الخامس والعشرين من الشهر المقبل.

وكالة أنباء الحوزة - وفي مقابلة له، أشار المرزوقي إلى أن "الرئيس سعيّد يريد أن يجعل من يوم 25 يوليو المقبل، تاريخ إجراء الاستفتاء، "عرسا للانقلاب، لكننا سنجعل هذا اليوم يوم مأتم للانقلاب"، حسب قوله.
وبحسب خارطة الطريق التي كشف عنها الرئيس التونسي نهاية العام الماضي، فإنه سيقع عرض المشروع على استفتاء شعبي في 25 يوليو المقبل.وبعد ذلك، سيدعو سعيّد التونسيين للمشاركة في انتخابات تشريعية، دون رئاسية، سابقة لأوانها بناء على النظامين السياسي والانتخابي الجديدين، في ذكرى اندلاع الثورة التونسية الموافقة لـ17 كانون الأول/ ديسمبر 2022.
وقال الرئيس التونسي الأسبق المرزوقي إن "سعيّد يسير على خطى زين العابدين بن علي، الذي أجرى حوارا واستفتاء مزورين ودستورا جديدا، وهو ما بصدد القيام به الرئيس الحالي"، على حد تعبيره.
وعن نجاح سعيّد في مساره رغم قلة خبرته السياسية، فقد اعتبر المرزوقي أن "النظام الديمقراطي في العالم كله يعاني من أزمة حيث إن هناك غليانا وغضبا على كل الأحزاب، وفي هذه الأوقات يبرز الشعبويون"، داعيا إلى إجراء دراسة سوسيولوجية حول شخصية سعيّد للاستفادة من تجربته.
وعن الحكم الصادر ضده في تونس بالسجن 4 سنوات بتهمة الخيانة العظمى، أوضح المرزوقي أنه لا يعترف بهذا الحكم وأنه سيعود إلى تونس متى يقرر هو ذلك، قائلا إن "القاضية التي حكمت ضده ستُعزل وستُحاسب، مثلها مثل سعيّد".

ارسال التعليق

You are replying to: .
8 + 4 =