۱۷ مرداد ۱۴۰۱ |۱۰ محرم ۱۴۴۴ | Aug 8, 2022
الدكتور «هيثم ابو سعيد» سفير الشرق الأوسط والمبعوث الخاص إلي جنيف للجنة الدولية لحقوق الإنسان والمجلس الدولي

وكالة الحوزة - بين الدكتور «هيثم ابو سعيد» المبعوث الخاص الدائم للجنة الدولية لحقوق الإنسان والمجلس الدولي إلى الأمم المتحدة في جنيف: لا شك أن التعددية الفكرية للأديان جمعاء هي مصدر غني فكري تعكس حقيقة ربانية لاهوتية عند البعض، وحقيقة جوهرية في العقل عند الاخرين، وحقيقة وجودية كيانية الإنسان لا بد من أن يكون فيها المحور الحقيقية والأساسي.

وكالة أنباء الحوزة - قال الدكتور «هيثم ابو سعيد» المبعوث الخاص الدائم للجنة الدولية لحقوق الإنسان والمجلس الدولي إلى الأمم المتحدة في جنيف خلال مقابلة صحفية مع مراسلنا: لقد دعينا -كما غيرنا- الى حلقات حوارية مؤخرا في الدول التي تؤسس لهكذا تفاهمات، ومؤخرا أنشأنا لجنة متخصصة في هذا الشأن في نيجيريا التي اندلعت فيها مؤخرا احداث أليمة تحت راية الدين التي تحاول تشويه البعض من الجهات الدولية؛ ليقوموا بوضع صيغ مشتركة يمكن أن تؤسس إلى لقاءات حقيقية معمّمة لاحقاً.

و فيما يلي نص المقابلة:

الحوزة: ما رأيك في توسع التفاعلات ودراسات الإسلام والمسيحية وزيارة آية الله الأعرافي مدير الحوزات العلمية في إيران إلى أوروبا مؤخرًا؟
لا بدّ من دحض شعار صراع الحضارات الذي وثّقه الكاتب صامويل هانتجتون والتي أشارت بصراعات ما بعد الحرب الباردة وهي لن تكون بين الدول القومية واختلاف أنها السياسية والاقتصادية بل ستكون الاختلافات الثقافية المحرّك الرئيسي للنزاعات القادمة بين البشر، وذلك من خلال هكذا نوع من الزيارات التي تعطي بُعدا وافاقاً لتغيير المفاهيم الخاطئة التي حاولوا تزييفها عن ايران والفكر الإسلامي القويم.

الحوزة: ما هو تحليلكم للإستراتيجية والقدرات الدينية لكليات الأديان المختلفة؟
لا شك أن التعددية الفكرية للأديان جمعاء هي مصدر غني فكري تعكس حقيقة ربانية لاهوتية عند البعض، وحقيقة جوهرية في العقل عند الاخرين، وحقيقة وجودية كيانية الإنسان لا بد من أن يكون فيها المحور الحقيقية والأساسي.
عليه نرى وجوب الاستفادة من هذه الموسوعات المختلفة للولوج إلى حقيقة نقطة الانطلاق الوجودية السامية لينبلج نور الألوهية التي نسعى إليها جميعنا في يوم الدين. كما يوجب هذا الأمر شيء أساسي وهو عدم تخوين أو تكفير اي ملّة وانما تفهمها ما دامت لا تشكل خطراً حقيقياً على درب الجُلجلة.

الحوزة: ما هي الخطوات العملية التي يجب اتخاذها لتحقيق علاقات أديان أعمق بين الإسلام والمسيحية؟
لقد دعينا -كما غيرنا- الى حلقات حوارية مؤخرا في الدول التي تؤسس لهكذا تفاهمات، ومؤخرا أنشأنا لجنة متخصصة في هذا الشأن في نيجيريا التي اندلعت فيها مؤخرا احداث أليمة تحت راية الدين التي تحاول تشويه البعض من الجهات الدولية؛ ليقوموا بوضع صيغ مشتركة يمكن أن تؤسس إلى لقاءات حقيقية معمّمة لاحقاً.

الحوزة: ما هو الحل لخلق الأخوة بين جميع البشر ، وخاصة بين المسيحيين والمسلمين ، وبناء عالم جديد؟
في الأديان السماوية كلها يوجد نقاط تدعو إلى سلام الروح والنفس وتسليمها بخيارات باريها، وهذا ما نراه مهم جدا البحث فيه حيث الإنسان مسيٌر في أمور كثيرة ومُخيّر في موضوع واحد فقط، وهو ماذا سيختار من فكر وعقيدة للوصول إلى برّ الامان المبني على التلاقي والوحدة في آن معاً، ومن هذا المنطلق يمكن إضافة أمور كثيرة مُتّفق عليه من ضمن ما ذكرناه آنفاً...

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 6 =