۵ تیر ۱۴۰۱ |۲۶ ذیقعدهٔ ۱۴۴۳ | Jun 26, 2022
رمز الخبر: 365286
٦ مارس ٢٠٢٢ - ١٧:٥٦
العباس بن علي عليه السلام

وكالة الحوزة - يوافق الرابع من شهر شعبان الذكرى العطرة لولادة قمر بني هاشم أبي الفضل العباس (ع)، فبهذه المناسبة نسلط الضوء على بعض صفات شخصيته العظيمة.

وكالة أنباء الحوزة - امتازت شخصية العباس بن علي عليهما السلام بصفات عدة كانت مضرب الأمثال، وكان لاهتمام الإمام علي عليه السلام به الأثر المهم في تعزيز هذه الصفات لدى العباس عليه السلام فالإمكانيات المتعددة هي السمة البارزة للإمام أمير المؤمنين عليه السلام ولابد أنْ تنعكس هذه الصفة على أولاده الآخرين، وكان للعباس بن علي عليه السلام إمكانية التلقي بشكله الإيجابي لهذه الصفات المهمة في شخصيته.

أدرك الإمام أمير المؤمنين عليه السلام ضرورة مراعاة الحالة الوراثية التي ستساعد كثيراً في اقتناء الصفات التي يُراد لها أن تنتقل إلى وليده القادم، لذا فقد نقل المؤرخون بأنّ الإمام عليه السلام حينما عزم على الزواج طلب من أخيه عقيل امرأةً من فحولة العرب آبائها وشجعانهم، ولم يكن يغيب عن ذهنه أفضل هذه القبائل، إلاّ أنّه أراد أن ينوّه إلى أمرٍ مهم وهو الأخذ بالاعتبار في مراعاة ذوي الاختصاص وإعطاء دورهم في التنوع المعرفي الذي يحتاجه المجتمع، لذا فإنّ خطوة الإمام عليه السلام هذه تؤكد على ضرورة احترام الاختصاص وعدم إقصاء ذويه، ومهما بلغ الإنسان من مرتبة ما فلابد أنْ يشارك ذوي الاختصاص في قراراته.

فقد أورد المؤرخون أنّ الإمام أمير المؤمنين عليه السلام استشار أخاه عقيلاً في امرأةٍ يتزوجها ذات مواصفات محددة، تنتمي إلى أفضل بيوتات العرب في الشجاعة والبأس، فقال لأخيه عقيل: «اطلب لي امرأةً ولدتها شجعان العرب، حتى تلد لي ولداً شجاعاً».

أَنْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَ انْكِحُوا فِيهِمْ وَ اخْتَارُوا لِنُطَفِكُم

وفي لفظ آخر قال: «انظر إليّ امرأةً قد ولدتها الفحولة من العرب لأتزوجها، فتلد لي غلاماً فارساً».

فقال له عقيل: تزوج أمّ البنين الكلابية، فإنّه ليس في العرب أشجع من آبائها.

وفي هذين النصين نجد أنّ الإمام علياً عليه السلام قد راعى الجانب الوراثي الذي أكّده رسول الله صلى الله عليه وآله بقوله: « أَنْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَ انْكِحُوا فِيهِمْ وَ اخْتَارُوا لِنُطَفِكُم… وتَزَوَّجُوا فِي الْحُجْزِ الصَّالِحِ فَإِنَّ الْعِرْقَ دَسَّاس».(الكافي الشريف:٥/٣٣٢.مكارم الأخلاق:١٩٧)

تَزَوَّجُوا فِي الْحُجْرِ الصَّالِحِ فَإِنَّ الْعِرْقَ دَسَّاس

وقد أُثبت علمياً أنّ الوراثة من إحدى العوامل الأساسية في تربية الأجيال.

ففي استعراضهم للجانب الوراثي يشير أحد الباحثين بقوله في تعزيز نظرية الوراثة والصفات المكتسبة بقوله: ويعني ذلك أنّ المكونات الأساسية للفرد تتحدد من بداية الحمل، وتقتصر العمليات الذاتية بعد ذلك على الزيادة في الحجم تحت ظروف معينة، وهذه الموروثات هي الوحدات الأساسية للصفات الموروثة، وهي تحتفظ بالمعلومات اللازمة للمكونات والخصائص الجسمية التي تحدد طريقة نمو الكائن الحي.

ويشير (أرنو.ف. ويتيج) في كتابه مقدمة في علم النفس إلى أنّ طريقة الانتخاب للجينات الوراثية بواسطة الأبوين مهمة في تحديد الصفات الخلقية للمولود بقوله: وتتجمع الموروثات أو الجينات في صورة أزواج أحدهما من الأب والآخر من الأم، ويتحكم كل زوج في بعض جوانب النمو، وفي حالة عدم تشابهما فإنّ أحدهما يسود ويسيطر على العنقة الوراثية، والآخر لا يؤثر ويسمى بالموروث المتنحي.

يقول بعض الباحثين بعد استعراض نظريات الوراثة المؤثرة في سلوك الفرد: دوماً سبق يتضح لنا مدى التشابه والاختلاف بين الإخوة، كما يتضح لنا أيضاً درجة التشابه مع الأبوين والأجداد، ويؤثر ذلك بدوره على سلوك الأبناء، ومدى تشابههم مع الآباء والأجداد، فالوراثة هي التي تحدد الإمكانيات الجسمية والفسيولوجية، والاستعدادات العقلية، ومحددات التكوين النفسي للفرد.

إذن فقد انطلق الإمام أمير المؤمنين عليه السلام من قاعدة تأسيسية أسسها النبي صلى الله عليه واله سبقت نظريات الوراثة واختزلت الدراسا ت النفسية في هذا الشأن في حديثٍ مشهور: «اختاروا لنطفكم فإن الخال أحد الضجيعين».(الكافي الشريف:٥/٣٣٣)

وهذه القاعدة التأسيسية سعى الإمام أمير المؤمنين عليه السلام إلى إيجاد قاعدة تطبيقية من خلال اختياره للسيدة أمّ البنين عليها السلام، والتي عرفت بشخصيتها المتميزة، وكان لاختياره هذا أثره في إنجاب ولده العباس عليه السلام، الذي حمل خصائصه والتي كانت شاخصةً في سلوكياته بامتياز مثير.

السيدة أمّ البنين الاختيار المعصوم

إذن لابد من معرفة هذه الشخصية التي اقترن بها الإمام علي عليه السلام والتي كان انتخابها مثار اهتمامه دون نسائه الأخريات بعد السيدة الزهراء عليها السلام، مما يكشف عن أهمية دراسة هذه الشخصية المتميزة والتي أثارت إعجاب الإمام عليه السلام والإمامين الحسنين عليهما السلام وهما ينظران إليها نظرة تبجيل تختلف عن غيرها، فما الذي ميّز شخصيتها عليها السلام، وما الذي جعل لها من الشهرة ما لم تكن لامرأة تنافسها في هذا الشأن بعد السيدة الزهراء عليها السلام؟

قال العلامة المامقاني في تنقيح المقال: أمّ البنين الكلابية: هي فاطمة بنت حزام بن خالد بن ربيعة بن عامر المعروف بالوحيد: ابن كلاب بن عامر ابن صعصعة روى أنّ أمير المؤمنين عليه السلام قال لأخيه عقيل… انظر إليّ امرأة قد ولدتها الفحول من العرب لأتزوجها فتلد لي غلاماً فارساً، فقال له: تزوج أمّ البنين الكلابية، فإنّه ليس في العرب أشجع من آبائها ولا أفرس في آبائها.
يقول لبيد للنعمان بن المنذر ملك الحيرة:
نحن بنو أمّ البنين الأربعة
ونحن خير عامر بن صعصعة
الضاربون الهام وسط الخيضعة

ولم ينكر عليه أحد من العرب، ومن قومها ملاعب الأسنة أبو براء الذي لم يعرف في العرب غير أمير المؤمنين عليه السلام مثله في الشجاعة، فتزوجها أمير المؤمنين عليه السلام فولدت وأنجبت وأول من ولدت العباس المكنى بأبي الفضل الملقب بقمر بني هاشم روحي فداه ثم عبد الله ثم جعفر ثم عثمان.

*بقلم: السيد محمد علي الحلو

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 1 =