۶ تیر ۱۴۰۱ |۲۷ ذیقعدهٔ ۱۴۴۳ | Jun 27, 2022
اختتامُ المسابقة القرآنيّة الأولى في الحفظ والتلاوة لطلبة العلوم الدينيّة

وكالة الحوزة - اختتمت العتبة العبّاسيّة المقدّسة، المُسابقةَ القُرآنيّةَ الأولى في الحفظ والتلاوة المنضوية ضمن المشروع القُرآنيّ لطلبة العلوم الدّينيّة بنسخته السادسة.

وكالة أنباء الحوزة - اختتم مَعهَدُ القُرآنِ الكَرِيم في النّجف الأشرف التّابع لِلمَجمَعِ العِلمِيّ لِلقُرآنِ الكَرِيم في العتبة العبّاسيّة المقدّسة، المُسابقةَ القُرآنيّةَ الأولى في الحفظ والتلاوة المنضوية ضمن المشروع القُرآنيّ لطلبة العلوم الدّينيّة بنسخته السادسة، التي اشترك فيها (80) طالبَ علمٍ من داخل العراق وخارجه.
وذلك على قاعةِ مكتبةِ السيد الخوئي (قدِّس سرُّه) العامّةِ بحضورِ عضو مجلسِ إدارةِ العتبةِ العبّاسيةِ المقدّسةِ الدكتور عباس رشيد الموسويّ و شخصيّاتٍ دينيّةٍ وأكاديميّةِ أخرى، فضلاً عن طلبةِ العلومِ الدينيّةِ.
وقال مديرُ المعهد السيّد مهنّد الميالي لشبكة الكفيل، إنّ "المشروع القرآنيّ لطلبة العلوم الدينيّة بنسخته الجديدة احتوى على العديد من الفقرات والإضافات، منها إقامةُ هذه المسابقة التي بالرغم من انطلاقتها الأولى شهدت مشاركةَ هذا العدد".
وأضاف أنّ "المشاركين أُجرِيت لهم اختباراتٌ تمهيديّة لِمُدَّةِ يومَيْن في مَجالَيْ الحِفظِ وَالتِلاوَة، شارَكَ فِيها طَلَبَةُ العِلمِ مِن مُختَلَفِ المَراحل الحَوزوِيّة تحت إشراف لجنة تحكيمٍ متخصّصة، وحسب كلّ محورٍ من محاور المسابقة التي روعيتْ فيها لوائحُ التحكيم القرآنيّة المتّبعة في قريناتها، وقد تمخّض عن ذلك فوزُ أكثر من (40) متسابقاً للاشتراك في الاختبارات النهائيّة، وهم يتنافسون بينهم في تلاوة القرآن الكريم وحفظه".
وبيّن الميّالي "نتج عن هذا الحراك القرآنيّ فوزُ كلٍّ من:

* الفائزين في التلاوة:

الفائز الأوّل- الشيخ حسام علاء جبار.
الفائز الثاني- الشيخ مصطفى محمد عبد.
الفائز الثالث- الشيخ علي أكبر محمد رسول.

* الفائزين في حفظ (١٠ أجزاء):

الفائز الأوّل- الشيخ علي رضا غلام دانش.
الفائز الثاني- السيّد الجوادين علي حسون.
الفائز الثالث- الشيخ حسين صفدر مير حسين".

يُشار إلى أنّه بعد أن تمّت مشاركاتُ القُرّاء المتسابقين ومشاركاتُ حفظة القرآن الكريم، أعقبتها فعّالياتُ الحفل الختاميّ للمسابقة، الذي تضمّن تلاوةً عطرةً للقرآن الكريم وقراءة سورة الفاتحة إلى روح الحافظ لكلّ القرآن الكريم (المرجع الكبير الراحل السيّد أبي القاسم الخوئيّ قُدِّس سرُّه)، فضلاً عن كلمةٍ لمدير المعهد السيّد مهنّد الميالي، واختُتِم بتوزيع الشهادات والهدايا على الفائزين والشهادات التقديريّة للأساتذة الحُكّام.

يُذكر أنّ اللّجنة التحكيميّة تكوّنت من:

الشيخ مضر الصحّاف، حكم قواعد التجويد.
الشيخ مهدي العامري، حكم جودة الحفظ.
الشيخ مهدي قلندر البياتي، حكم الوقف والابتداء.
الشيخ قدامة الخضريّ، حكم الصوت.
السيّد مهند الميالي، حكم النغم القرآنيّ.

ارسال التعليق

You are replying to: .
7 + 0 =